أكد الوزير أنيس بيرو الوزير المكلف بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة، عصر يوم امس الجمعة 11 مارس، الذي أشرف على مراسيم تعيين العامل الجديد على اقليم شيشاوة بتعليمات ملكية سامية، في رسالة من الملك محمد السادس الى ساكنة اقليم شيشاوة، عطف جلالته على ساكنة الاقليم، والتي تتجسد في الإتصال الدائم بين الملك والشعب، وأضاف بيرو في ذات الكلمة، أن الملك محمد السادس يولي اهتمامه لإقليم شيشاوة لما يحتويه من مؤهلات قادرة على النهوض الاقتصادي والاجتماعي.
وشدد الوزير بيرو، أن المواطنين يعيشون ويدركون غيرة الملك وحماسته، للرقي بالمجتمع، وهو ما تضمنه خطاب المفهوم الجديد للسلطة، الذي يقف بالأساس على مدى أهمية القرب من الساكنة. وأبرز أن ورش المبادرة الوطنية كمشروع ملكي لمحاربة الفقر والهشاشة تعكس حرص جلالته على معركة التنمية لربح رهاناتها، عبر اهتمام الملك كذلك على اصلاح التعليم وجعله لقضيته الثانية بعد قضية الوحدة الترابية للمملكة.
وارتباطا بالشأن الترابي، اوضح الوزير بيرو، أن الورش الجديد المتعلق بالجهوية المتقدمة، يؤسس لفلسفة ترابية جديدة، مقومها الأساس تحرير كل الطاقات للإعتماد على الطاقات المحلية لتحقيق تنمية جهوية شاملة، فضلا عن الخيارات الاستراتيجية الكبرى للدولة، كالمغرب الأخضر، الإقلاع الاقتصادي، الطاقات المتجددة، الريحية أو الشمسية، مما حدا بالعالم اليوم الى التنويه بالتجربة المغربية، في مجال التنمية المستدامة، وهو ما مكن المغرب من احتضان لكوب 22 .
وبعد ذلك استعرض الوزير انيس بيرو أمام الحضور، المسار التكويني والمهني للعامل الجديد، وشدد أن هذا الأخير، له من الكفاءة والمؤهلات ما يجعله قادرا على تحقيق التنمية بإقليم شيشاوة.