ترأس ولي العهد الأمير مولاي الحسن، اليوم السبت بالمجمع الرياضي الأمير مولاي عبد الله بالرباط، حفل تدشين المركز الوطني للتكوين واستكمال التكوين في الكراطي وأساليب مشتركة.
ولدى وصول الأمير مولاي الحسن إلى هذا المركز، استعرض سموه تشكيلة من الحرس الملكي أدت له التحية.
وبعد ذلك ، تقدم للسلام على الأمير مولاي الحسن لحسن سكوري وزير الشباب والرياضة، وعبد الوافي لفتيت والي جهة الرباط- سلا- القنيطرة، وعبد الصمد سكال، رئيس مجلس الجهة، ومحمد الصديقي ورئيس المجلس الجماعي لمدينة الرباط.
كما تقدم للسلام عليه نوال المتوكل، نائبة رئيس اللجنة الأولمبية الدولية، وأنطونيو إيسبينوس ، رئيس الاتحاد الدولي للكراطي، ومحمد مقتابل رئيس الجامعة الملكية المغربية للكراطي وأساليب مشتركة ورؤساء العصب التابعة للجامعة.
إثر ذلك، قام ولي العهد الأمير مولاي الحسن بقص الشريط الرمزي، وتفقد مختلف الفضاءات والمرافق التابعة للمركز، الذي تم تشييده على مساحة هكتارين بقلب غابة الحزام الأخضر.
كما زار ولي العهد الأمير مولاي الحسن مكونات هذا المركز ومنها المطعم والمطبخ وقاعة الجوائز ومقصف وقاعة الكشف الطبي والترويض التي توجد بالطابق السفلي.
ثم انتقل إلى الطابق الأول حيث زار على الخصوص قاعة تكوين الحكام والأساتذة والشرفة وغرف الإيواء والقاعة الكبرى للرياضات وقاعة الرشاقة “الفيتنيس” كما تتبع سموه عروضا في اختبارات تجريبية.
وبعد ذلك التحق ولي العهد الأمير مولاي الحسن بقاعة “الكروس فيت” حيث تتبع عروضا في الكاتا قدمها أفراد المنتخب الوطني للكراطي الذي يتكون من 12 فردا تقدموا للسلام على سموه قبل أن تؤخذ لهم صورة تذكارية بهذه المناسبة.
كما زار ولي العهد الأمير مولاي الحسن تجهيزات ومرافق أخرى بالهواء الطلق، ثم أخذت له صورة تذكارية مع مؤطري المركز وأطر الجامعة الملكية المغربية للكراطي وأساليب مشتركة.