احتضنت وزارة الصحة يومامس 15 مارس 2016  حفل توقيع اتفاقية وطنية جديدة للنمط الثالث المُؤَدِّي، والمبرمة بين الهيئات المدبرة للتأمين الإجباري الأساسي عن المرض والصيادلة .

 الاطراف التي وقعت على الاتفاقية شملت كل من الصندوق الوطني لمنظمات الاحتياط الاجتماعي والصندوق الوطني للضمان الاجتماعي و المجلس الوطني لهيئة الصيادلة وبمساهمة الفدرالية الوطنية لنقابات صيادلة المغرب، وذلك تحت إشراف الوكالة الوطنية للتأمين الصحي وبمبادرة منها

 الاتفاقية ستخول للاشخاص .المنخرطون في نظام التأمين الإجباري الأساسي عن المرض من الإعفاء من تسبيق المصاريف المتعلقة ببعض الأدوية المعوَّض عنها برسم التأمين الإجباري الأساسي عن المرض وهو ما سيمَكِّنهم من الولوج لقائمة من الأدوية الباهظة الثمن والتقليص من الحصة المتبقية على عاتقهم عن طريق مختلف الصيدليات المُنضَمَّة للاتفاقية من ضمن 12000 صيدلية بالمغرب.

 وتتضمن هذه الاتفاقية مجموعة من الإجراءات المصاحبة تتعلق بآليات التحكم الطبي ومعايير ضبط النفقات، وتنطبق على جميع الصيادلة، إلا في حالة تصريح الصيدلي بعدم انضمامه للاتفاقية وذلك لدى الوكالة الوطنية للتأمين الصحي أو لدى الصناديق المدبرة أو المجلس الوطني لهيئة الصيادلة.

 وتشمل الادوية المزمنة المتحدث عنها في هذا الاطار مرض السرطان ومرض التصلب المنتثر(Sclérose en plaque) والتهاب الكبد الفيروسي والعوز الكلوي والتلاسيميا و التهاب المفاصل