ترأست السيدة زينب العدوي والي جهة سوس ماسة ، عامل عمالة أكادير إدوتنان، يوم الأربعاء 23 مارس 2016، بمقر ولاية الجهة،  إجتماعا حول قطاع اللوجستيك بالجهة، والذي يندرج في إطار سلسلة الإجتماعات المكثفة التي تعقدها السيدة والي الجهة و المصنفة ضمن قطب القطاعات الإنتاجية و التشغيل، و ذلك بحضور السيد رئيس الجهة، المدير الجهوي للإستثمار بأكادير، ممثل المياه و الغابات، ممثل الأملاك المخزنية، ممثل الوكالة الوطنية للموانئ، نائب رئيس الجامعة و مدير المدرسة الوطنية للتجارة و التسيير، المدير الجهوي للتكوين المهني و إنعاش الشغل، ممثلوا الغرف المهنية بأكادير، الإتحاد الجهوي لمقاولات المغرب، مدير المكتب الوطني  للماء و الكهرباء، و ممثل الوكالة المستقلة المتعددة الخدمات، ممثل عمالة انزكان أيت ملول، و عمالة اشتوكة ايت بها، و باقي رؤساء المصالح الخارجية المعنيين.

في بداية هذا الإجتماع، أكدت السيدة والي الجهة  على أهمية قطاع اللوجستيك بالجهة، مطالبة بضرورة و إلزامية تعبئة جميع المتدخلين وجميع الموارد من أجل تأهيل هذا القطاع وإنشاء مناطق لوجستيكية بامتياز وفق معايير متعارف عليها عالميا، و وفقا لحاجيات وخصوصيات الجهة. و ذلك بهدف تطوير شبكة وطنية مندمجة للمناطق اللوجستيكية.

و خلال هذا الإجتماع، قدم المدير الجهوي للإستثمار بأكادير، عرضا مفصلا حول المناطق اللوجستيكية بأكادير الكبير، من ميناء و قطب ‘ ‘haliopolis’ليتم

تقديم المناطق المبرمجة لإنشاء أقطاب لوجستيكية بالجهة و  بالتالي الوقوف عند العروض اللوجستيكية غير المهيكلة و غير المتوفرة على الشروط اللوجستيكية، مع التذكير بأهداف الإستراتيجية الوطنية لتنمية التنافسية اللوجستيكية و التي تصب في إطار تحقيق أهداف طموحة و أوراش مهيكلة في إطار شراكة بين الدولة و القطاع الخاص. و تهدف هذه الإستراتيجية إلى الحصول على سلاسل لوجستيكية ناجعة إنطلاقا من (تطوير شبكة وطنية مندمجة للمناطق اللوجستيكية، ترشيد و تجميع أروجة البضائع عبر خدمات لوجستيكية  مندمجة و شركات فعالة للنقل الطرقي، وصولا إلي بروز فاعلين لوجستيكيين مندمجين)، و هذا ممكن عبر  تكوين موارد بشرية كفئة و مؤهلة لممارسة مهن اللوجستيك (عمال مؤهلين، مسيرين ذوي خبرة وتخصص في اللوجستيك، سائقي الشاحنات بمهارات إضافية).

كما تطرق السيد المدير لمنهجية إبرام العقود التنفيذية للجهات، لتطوير المناطق اللوجستيكية و التي تحث الأطراف المعنية على احترام مجموعة من الإلتزامات من (تأمين الوعاء العقاري اللازم، ربط المناطق اللوجستيكية بمختلف الشبكات، تحديد التدابير التنظيمية، و تحفيز المتعهدين للإستثمار في المناطق اللوجستيكية المستقبلية)، فضلا عن إجراءات تسيير العقد التطبيقي من لدن لجنة توجيهية على المستوى الوطني برئاسة السيد وزير التجهيز و النقل و اللوجستيك، و أخرى  جهوية برئاسة السيدة والي الجهة.

ليتم فيما  بعد فتح باب النقاش حول الموضوع، و الذي خلص بالإتفاق و على أن مشروع مخطط  المناطق اللوجستيكية لأكادير الكبرى (قطب تكاديرت، و قطب أيت ملول)،  سيكون لها وقع إيجابي لتفعيل الاستراتيجية اللوجيستيكية بالجهة، والتي يتمثل في خفض الكلفة اللوجيستيكية بالجهة، تحسين إنتاجية وتنافسية المقاولات، التخفيف من ازدحام المراكز الحضرية  عبر ترحيل تدريجي لمناطق التخزين نحو المناطق اللوجيستيكية، المساهمة في حماية القدرة الشرائية للمستهلكين، الحد من تلوث البيئة.

و في الأخير، طالبت السيدة والي الجهة بعقد اجتماعات تقنية بين المصالح المعنية على مستوى الولاية  لمواكبة مشروع مخطط  المناطق اللوجستيكية لأكادير الكبرى.