قام وفد رفيع المستوى يضم النائبة المساعدة لمدير الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية (USAID) مكتب الشرق الأوسط في واشنطن العاصمة السيدة ماريا لونجي(Maria Longi) ، ومديرة الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية بالمغرب السيدة دانا منصوري، والسيد فؤاد شفيقي مدير المناهج بوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني، والسيد المهدي  الرحيوي المكلف بإدارة الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة سوس – ماسة، بزيارة للمديريتين الاقليميتين لإنزكان- ايت ملول وتزنيت، وذلك يوم الجمعة 25 مارس 2016 .

ويرجع الهدف من هذه الزيارة إلى الالتقاء بممثلي قطاع التعليم، وزيارة مدرستين في عمالة إنزكان- ايت ملول و إقليم تزنيت، حيث لاحظ الوفد دروس القراءة في الصفوف الأولى من التعليم الابتدائي وإنجازات الأساتذة الذين استفادوا من التكوين في إطار برنامج “القراءة من أجل النجاح” الذي يندرج في سياق التعاون بين وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والوكالة الأمريكية للتنمية الدولية.

وقد انطلق البرنامج في شتنبر 2015 تحت القيادة الفعلية لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني، وستنصب أنشطته لمدة عامين على العمل مع مفتشي التعليم، ومكوني الأساتذة، والمدرسين، وذلك من أجل تحسين المهارات القرائية باللغة العربية للمتعلمين والمتعلمات بالصفين الأول والثاني من التعليم الابتدائي.

ويستهدف البرنامج تجريب دروس قرائية مبنية على الطريقة المقطعية بالمستويين الأول والثاني من التعليم الابتدائي. وبمجرد انتهاء مرحلة التجريب سيتم اعتماد الممارسات الجيدة والأساليب الناجحة أساسا للإصلاح الوطني للمناهج الدراسية ابتداء من المستوى الأول إلى المستوى الرابع.

وأكد فؤاد شفقي مدير المناهج والبرامج بوزارة التربية الوطنية خلال هذه الزيارة أنه “بضمان تقوية القدرات القرائية للسنوات الأولى، فإننا نستثمر في إنجاز التلاميذ على مدى الحياة. وإذا أتقن التلاميذ القراءة فإننا سنستطيع تحسين قدرات المتعلمين ليس فقط لتعليم اللغة العربية ولكن كل المواد الدراسية. فنعمة القراءة هي من أكثر المهارات قيمة التي على المدارس توفيرها للأطفال” .

وتجدر الإشارة أنه بتمويل من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، وبتعاون وثيق مع وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني، سينفذ المشروع في 90 مدرسة ابتدائية تقع في ثماني مديريات إقليمية هي: الصخيرات – تمارة ، والقنيطرة، والحاجب، وتاونات، وفكيك  بوعرفة، ووجدة أنجاد، وإنزكان، وتزنيت. ويتبنى هذا البرنامج مقاربة جديدة ونماذج ديداكتيكية لتدريس القراءة لما يناهز 9450 متعلما ومتعلمة من المستويين الأول والثاني عبر التراب المغربي، ويسعى إلى تكوين 180 أستاذا وأستاذة والرفع من قدراتهم لتعليم القراءة بجودة عالية.