استطاع المجلس الإقليمي لتيزنيت برئاسة الحاج عبد الله غازي أن يدشن عهدا جديدا ومشرقا من التنمية بإقليم تيزنيت في مختلف المجالات، ويرسخ نفسه كمؤسسة منفتحة، مبادرة، ذات حضور قوي، محركة للتنمية المندمجة المتعددة الأبعاد وبرؤية شمولية مبنية على دراية واسعة بالمجال ومتطلباته واكراهاته.

ولا اختلاف في أن الولاية السابقة للمجلس الإقليمي لتيزنيت كانت من أنجح الولايات وأكثرها مردودية كما وكيفا، ويأمل الجميع اليوم أن تكون الولاية الحالية كمثيلتها السابقة، بل وأفضل. ولعل بوادر المردودية والنجاح للمسيرة التنموية للمجلس الإقليمي لتيزنيت بدأت تلوح في الأفق، حيث دشن المجلس ولايته الحالية بتفعيل الاتفاقية الهامة المبرمة بين المجلس الإقليمي لتيزنيت  ووزارة النقل والتجهيز  والمتعلقة بتأهيل البنيات التحتية الطرقية في  العديد من المحاور  الأساسية والاستراتيجية بعموم تراب الإقليم، وذلك بتكلفة مالية تناهز 350 مليون درهم ساهمت فيها وزارة التجهيز والنقل ب 70%  والمجلس الإقليمي لتيزنيت ب 30%، وقد حددت فترة الإنجاز ما بين 2015 و 2019 .  وبموجب هذه الإتفاقية سيتم تأهيل أزيد من 365.5 كلم من الطرق وإنجاز 5 منشآت فنية. وفيما يلي جردا تفصيليا للطرق المعنية بالإتفاقية:

1. تقوية الطريق الوطنية رقم 1 على طول 47.5 كلم (بين تيزنيت وكلميم)؛

2. توسيع وتقوية الطريق الجهوية رقم 104 على طول 42 كلم (الشطر المتبقي من جماعة تيزغران إلى إخف إفولو عبر تهالة وتافراوت)؛

3. توسيع وتقوية الطريق الجهوية رقم 107 على طول 7 كلم (من تافراوت إلى إمي نتزيرت)؛

4. توسيع وتقوية الطريق غير المصنفة الرابطة بين تارسواط وتيزي أومانوز على طول 14 كلم؛

5. توسيع وتقوية الطريق الجهوية رقم 107 على طول 14 كلم (بين تيزي أومانوز و تيوت)؛

6. بناء الطريق الجهوية 107 على طول 7 كلم ( من تيوت إلى حدود طاطا)؛

7. توسيع وتقوية الطريق الإقليمية رقم 1007 على طول 26 كلم (حدود اشتوكة إلى المعدر الكبير)؛

8. توسيع وتقوية الطريق الإقليمية رقم 1016 على طول 19 كلم (طريق ساحلية بين أكلو وماسة)؛

9. توسيع وتقوية الطريق الإقليمية رقم 1925 على طول 12 كلم (الشطر المتبقي من دوار الدوسلوكدم بأملن إلى مركز قيادة أحد تهالة)؛

10. بناء منشأة فنية على الطريق الإقليمية 1909 (بين أكلو وتيزنيت)؛

11. بناء منشأة فنية على الطريق الجهوية رقم 104 (بين تيزنيت وتيغمي)؛

12. معايرة وتقوية الطريق الإقليمية رقم 1923 على طول 32 كلم (بين تيزغران وبيشدران في اتجاه أنزي) ؛

13. معايرة وتقوية الطريق الإقليمية رقم 1900 على طول 18 كلم (بين أنزي وحدود اشتوكة) ؛

14. معايرة وتقوية الطريق الإقليمية رقم 107 على طول 12 كلم (من إمي نتزيرت إلى مركز تاسريرت)؛

15. معايرة وتقوية الطريق الإقليمية رقم 1907 على طول 8 كلم (بين أربعاء الساحل وحدود سيدي إفني)؛

16. معايرة وتقوية الطريق الإقليمية رقم 1903 على طول 16 كلم (بين بونعمان وحدود إفني)؛

17. معايرة وتقوية الطريق الإقليمية رقم 1919 على طول 7 كلم (بين إداكوكمار وحدود إفني)؛

18. بناء 3 منشآت فنية على الطريق الإقليمية 1925 (بين تهالة وأملن)؛

19. بناء الطريق الإقليمية رقم 1929 على طول 18.5 كلم (بين دواري تالوست وتمكيدشت بجماعة أفلايغير)؛

20. بناء الطريق الإقليمية رقم 1921 على طول 4 كلم (بين أنزي وأيت إسفن)؛

21. بناء الطريق غير المصنفة بين تيزنيت وبونعمان عبر دوار إغبولة على طول 17 كلم.

22. بناء الطريق غير المصنفة بين ويجان وسيدي أحمد أوموسى على طول 15 كلم؛

23. بناء الطريق غير المصنفة بين تاسريرت وإخف إفولو على طول  17.5 كلم؛

24. بناء قارعة الطريق غير المصنفة الرابطة بين الطريق الجهوية رقم 104  والطريق الإقليمية رقم 1007 عبر رسموكة على طول 4 كلم.

ومما لاشك فيه أن هذه الإتفاقية التي دخلت حيز التنفيد عبر إطلاق طلبات العروض لمجموعة من المشاريع المدرجة بها، سيكون من شأنه تعزيز رصيد الإقليم من الطرق وذلك ببناء وتعبيد 44 كلم من الطرق المصنفة غير المعبدة، و 77 كلم من الطرق غير المصنفة، مع رفع جودة الطرق المصنفة والمعبدة المعنية بالإتفاقية. وبهذا يكون المجلس الإقليمي لتيزنيت قد دشن بالفعل ثورة في مجال تأهيل البنية التحتية الطرقية بالإقليم.

عن بوابة أدرار