يقع مركز جماعة بني زولي شمال مدينة زاكورة على بعد حوالي 18 كلم . يفوق عدد سكان هذه  الجماعة 19000 نسمة . تحتضن هذه الجماعة تكتلا انتخابيا هاما بإقليم زاكورة ، حيث بلغ عدد مستشاريها 27 عضوا .

 تولى تسيير هذه الجماعة القروية مكتب منتمي لحزب التجمع الوطني للأحرار ( 11 عضوا ) تحالفوا مع حزب الاستقلال بعضوين وحزب العدالة والتنمية بعضو واحد . هذه المجموعة الحزبية ( الاحرار ) تحتج على تهميشها من طرف برلماني الحزب الذي أقصاها  في :

–  لائحة مجلس الإقليمي رغم توفرهم على اكبر مجموعة مستشارين داخل الجماعة القروية الواحدة باقليم زاكورة . كما أنهم لم يستشاروا أثناء إعداد هذه اللائحة يقول السيد ( ل . ط ) .

– عدم مساندتهم من طرف حزبهم بالمحكمة الابتدائية والاستئناف أثناء إقامة دعوة قضائية ضد المكتب المسير في موضوع ثلث النساء ، رغم ان العضو الوحيد من حزب العدالة والتنمية المتحالف  سانده حزبه ( المصباح ) بمحاميين اثنين وبالتالي آزر المكتب ككل .

–  إقصاء جميع مستشاري حزب التجمع الوطني للأحرار بجماعة بني زولي من تعويضات الدعــــــــم الانتخـــابي الجـــزافي الموزع على جميع المنتخبين المنتسبين لحزب الحمامة باقليم زاكورة . يتساءل السيــد ( ط . ل ) عن سبب هذا الإقصاء ؟  ولماذا كل هذا التهميش  والحرمان من طرف مسيري حزبنا بالإقليم ؟ وتابع السيد المستشار يقول : إنه سيترتب عن هذا الإقصاء المتعمد تبعات غير محمودة ما لم تتدخل الجهات الحزبية المسئولة !

عن زكورة بريس