على غرار المدن الكبرى للملكة كالدار البيضاء والرباط وطنجة ، سيتم في الأيام القليلة المقبلة إنشاء وكالة تنمية العاصمة الإسماعيلية.

وسترصد للوكالة 100 مليار درهم  كدفعة أولى، سيخصص جلها لتأهيل المدينة وتجديد أرصفتها المتهالكة وشوارعها،كما ستشهد المدينة بناء ملعب كبير بمواصفات عالمية على غرار ملاعب مدن طنجة ومراكش وأكادير.

هذا ومن المنتظر أن تنجز الوكالة ممرات تحت أرضية وجسور بأهم النقط التي تعرف اكتظاظا كبيرا بالمدينة كالربط بين ساحة زين العابدين قرب لهديم وساحة لاغورا بحمرية بممر تحت أرضي شبيه بالذي تم إحداثه بالدار البيضاء وطنجة،وجسر سيربط بين ويسلان ومكناس مباشرة.

وبالإضافة الى هذه المشاريع الكبرى،ستشيد بضواحي المدينة منطقة حرة للتصنيع،ستتمركز فيها كبريات الشركات العالمية التي تنشط في مجال صناعة السيارات والطائرات،الأمر الذي من شأنه توفير 100 ألف منصب شغل قار.

عزيزي القارئ نعتذر عن هذه الكذبة البسيطة بمناسبة فاتح شهر أبريل،لكنها قابلة للتحقيق اذا ما توفرت الإرادة السياسية لذلك ونخبة تدافع عن مصالح العامة قبل مصالحها الشخصية،نخبة لا تبحث عن الاغتناء من وراء تسيير الشأن العام… كذبة تتضمن حقوق مشروعة لساكنة العاصمة التاريخية للمملكة … حقوق أصبحنا نعتبرها أحلاما لسبب بسيط أن واقع الحال لا يبشر بتحقيق ولو جزء بسيط منها … مرة أخرى نجدد الاعتذار … والى كذبة أبريل القادم ، نتمنى أن تحظى هذه المدينة بالتفاتة ملكية تخرجها من مستنقع التهميش الذي تعيش فيه منذ عقود