محكمة بني ملال، أجّلت يومه الاثنين 04 لأبريل 2016، جلسة محاكمة شاب مثلي و 3 من المعتدين عليه إلى غاية جلسة 11 أبريل المقبل. وقالت اوساط متتبعة من بني ملال لهبة بريس ان المحاكمة عرفت  حضورا قويا لساكنة ايت طحيش ورفع البعض شعارات تطالب باطلاق سراح المعتدين .
الى ذلك يعرف ان القضاء يتابع المعتدون بتهمة اقتحام منزل الغير ، التعنيف وحمل السلاح”، في الوقت الذي حكم فيه على الضحية المثلي الأول بـ 5 أشهر سجنا نافذة بتهمة “الشذوذ الجنسي”.
وفي سياق متصل ، فقد سبق لهبة بريس أن اشارتا ان طاقما صحفيا فرنسيا حل بمدينة بني ملال لتصوير مجريات الاعتداء الذي طال شابان مثليان بالمدينة غير ان سلطات المدينة اقتادت الطاقم لمركز الشرطة قصد توسيع البحث والتحقيق
و يشار  ان الطاقم الصحفي كان بصدد تصوير لقطات من الحي الذي يقطنه المثليان غير ان ساكنة ايت طحيش احتجت مما عجل بتدخل الشرطة التي اقتادت الطاقم بمايلزم من الاحترام للنظر في قانونية هذا العمل .