أخبار سوس – بويه امبارك

تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، نظمت مؤسسة سوس للمدارس العتيقة، بشراكة مع عمالة إقليم تارودانت ووزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية والمجلس العلمي الأعلى والمجلس الإقليمي لتارودانت، يوم 05 أبريل الجاري، الدورة الرابعة للموسم السنوي للمدارس العتيقة حول موضوع “التصوف السني تربية ووحدة وإشعاع”.

وافتتحت أشغال الدورة الرابعة، بآيات بينات من الذكر الحكيم، تمت تلاوتها من طرف عبد السلام مصبيح، إمام مسجد الرحمة بتارودانت.

وألقى السيد العامل كلمة تناول من خلالها أهمية ومكانة المدارس العتيقة، ملحا على ضرورة أن تلعب دورها الريادي في محاربة الإرهاب، وفي إطار التوجهات الملكية السامية الرامية إلى حسن تدبير الشأن الديني، تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله.

وخلال هذا اللقاء، تناول الكلمة كل من وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية والأمين العام للمجلس العلمي الأعلى والسيدة والي جهة سوس ماسة ، ورئيس المجلس الإقليمي لتارودانت وكلمة بإسم المجالس الجماعية للإقليم تناولها رئيس بلدية تارودانت، بالإضافة إلى السيد رئيس  مؤسسة سوس للمدارس العتيقة.

وتم خلال حفل الافتتاح عرض شريط قصير حول أنشطة المؤسسة والختم بالدعاء الصالح لأمير المؤمنين نصره الله وحفل شاي على شرف المدعوين.

وحري بالإشارة إلى أن الدورة الرابعة لهذا الموسم ستتواصل فعالياتها إلى غاية يوم 12 أبريل الجاري.

وتتوزع فقراتها بين المسابقة العلمية الأولى في العقيدة والفقه والتصوف لفائدة طلبة المدارس العتيقة المشاركة، بالإضافة إلى المسابقة العلمية الثانية في اللغة العربية والحديث والسيرة والنشاط العلمي السادس من خلال محاضرة حول “التزكية وطلبة العلوم الشرعية”، ومائدة مستديرة حول حاجتنا إلى التصوف، وأمسية دينية تحييها مدرسة الإمام مالك الخاصة للتعليم العتيق بإقليم بني ملال، ستلقى بمسجد الحسن الأول بتارودانت.

ويتضمن البرنامج كذلك، النشاط العلمي الثامن حول “المرأة المغربيــــــة والتصوف”، والتصوف ثابتا من ثوابت المملكة المغربية، وأمسية دينية تحييها تلميذات مسجد “تيزيرت” بإقليم تارودانت.

وسيكون لضيوف الدورة الرابعة موعد يوم الأحد المقبل، مع إنطلاق رحلة إلى مدرسة أبي ذر الغفاري، سيتم من خلاله إلقاء درس لفقيه المدرسة في موضوع التصوف السني، بالإضافة إلى نشاط علمي حول “التصوف والمدارس العتيقة” يتوج بأمسية دينية حييها المعهد العالي للأطر الدينية بمقاطعة سباتة بالدار البيضاء.

وفي اليوم الموالي، سيتدارس المشاركون موضوع “الإشعاع الصوفي المغربي”، وفي مائدة مستديرة موضوع حول الثوابت الوطنية والدينية المغربية وأهميتها في الحفاظ على الأمن الروحي والإجتماعي بالمغرب، يتوج بأمسية دينية تحييها مدرسة أزاريف بإقليم تيزنيت.

وستختتم فعاليات الدورة يوم الثلاثاء 12 أبريل الجاري بتنظيم حفل ختامي يتضمن آيات بينات من الذكر الحكيم وكلمة عامل الإقليم ورئيس مؤسسة سوس للمدارس العتيقة وكلمة لجنة التحكيم والسادة المشاركين وتوزيع الجوائز على الفائزين وتكريم الداعمين وإلقاء برقية ولاء وإخلاص مرفوعة إلى السدة العالية بالله والختم بالدعاء الصالح لأمير المؤمنين حفظه الله.