نظمت جمعية رياض سوس للتنمية بتنسيق مع المجموعة الفرنسية للإنقاذ في حالة كوارث، يوم 28 مارس 2016 دورة تكوينية، كان موضوعها العمل الإنساني واهم أساسياته وكيفية تقديم الإسعافات الأولية لشخص في حالة حرجة وذلك بقاعة القصر البلدي للدشيرة الجهادية
الدورة التدريبية حضرها مجموعة من فعاليات المجتمع المدني التي تهتم بالعمل التطوعي الإنساني، بمشاركة ثمانية عشرة مشاركة ومشارك، فعن بلدية الدشيرة الجهادية، حضر كل من السيد عبد الرحيم اوبها من الكتابة الخاصة لرئيس المجلس الجماعي والسيد يوسف مزيان والسيد سعيد بن سيدي موظفان ببلدية الدشيرة الجهادية كما حضر الدور التكوينية أعضاء الجمعية الوطنية للمساعدين التقنيين بصيدليات المغرب فرع ولاية أكادير، وآخرين يمثلون باقي جمعيات المجتمع المدني والتي تنشط فوق تراب عمالة انزكان ايت ملول.
وأطر هذه الدورة رئيس المجموعة الفرنسية تيري فيلو وخمسة من مساعديه، وهم رجال إطفاء  بينهم طبيبة وممثل المجموعة الفرنسية بالمغرب المدرب ربيع الزاكي.
و صرح ممثل المجموعة بالمغرب ربيع الزاكي، أن هذه الدورة التدريبية الخامسة، تأتي استكمالا لمجموعة من الدورات التكوينية التي تنظمها المجموعة بالمغرب، وبشراكة مع جمعية رياض سوس للتنمية، بهدف تتبع ومساعدة الأشخاص والجمعيات المهتمة بالعمل الإنساني التطوعي وكذلك تكوين فريق متكامل متأهب للمساعدة أثناء حدوث كارثة لا قدر الله.
وبعد ذلك، وخلال يومي الثلاثاء 29 مارس والأربعاء 30 مارس 2016، قامت جمعية رياض سوس للتنمية بمعية المجموعة الفرنسية للإنقاذ في حالة كوارث، بعقد مجموعة من اللقاءات والاجتماعات مع مجموعة من فعاليات المجتمع المدني والمجالس البلدية، وبطلب منها، فكانت البداية مع المجلس البلدي للدشيرة الجهادية بحضور السيد الرئيس بمعية أربع من نوابه وكاتب المجلس ونائبه وبحضور مدير ديوان السيد عبد الرحيم اوباها وكذلك السيد عبد الله بقشيش رئيس المستودع البلدي، ليشكر رئيس المجلس البلدي للدشيرة الجهادية، المجموعة الفرنسية للإنقاذ في حالة كوارث وجمعية رياض سوس للتنمية على المجهوادت التي تقدمها المجموعة لكافة الجمعيات بالمغرب وخصوصا بجهة سوس ماسة، وتحديدا جماعة الدشيرة الجهادية، ليتم تقديم شرح مفصل لرئيس المجلس البلدي لوحدة تصفية الماء التي ستقدمها المجموعة الفرنسية لقرية حد امسكر بايموزار اداوتنان، التي يعاني سكانها من مجموعة من الإكراهات من بينها  تدهور جودة الماء وضعف وبعد الخدمات الصحية، ليتم الحديث عن سبل الشراكات الممكنة ما بين المجموعة والجماعة ليختتم الاجتماع بتوزيع هبة عبارة عن معدات الإسعافات الأولية لفائدة سائقي شاحنات النظافة، كما قدم رئيس المجلس البلدي الدشيرة الجهادية تذكار كعربون امتنان واعتراف للجميل للمجموعة الفرنسية.
ومساء يوم الثلاثاء 29 مارس 2016، قامت المجموعة الفرنسية للإنقاذ في حالة كوارث بمعية جمعية رياض سوس للتنمية، بزيارة مقر جمعية إشراقة لتحسين حياة أشخاص في وضعية إعاقة، للتعرف عن قرب بعمل الجمعية، حيث نوه الجميع بالعمل الجبار والرائع للأطر وجميع العاملين.
لينتقل الجميع إلى مقر الجمعية الوطنية للمساعدين التقنيين بصيدليات المغرب – فرع ولاية اكادير، والاجتماع مع أعضاء الجمعية لبحث سبل عقد شراكات وتعاون مابين الجمعية الوطنية للمساعدين التقنيين بصيدليات المغرب والمجموعة الفرنسية للإنقاذ في حالة كوارث وجمعية رياض سوس للتنمية، لينتهي الاجتماع بوضع برنامج عمل.
أما يوم الأربعاء 30 مارس 2016، فكانت البداية مع المسبح البلدي لمدينة الدشيرة الجهادية، ليستفيد أطر وأعضاء النادي، من ورشة تكوينية في كيفية استعمال أطقم الإسعافات الأولية، ليقدم أعضاء النادي البلدي للسباحة مجموعة من التذكارات للمجموعة الفرنسية للإنقاذ في حالة كوارث ولجمعية رياض سوس للتنمية عربون شكر وامتنان، لتكون الوجهة نحو الفندق الملكي للاجتماع مع رئيس جماعة امسكروض والكاتب العام لمؤسسة الجنوب، فكانت البداية بكلمة ترحيبية من السيد محمد اليراع السباعي، ليفتح المجال للسيد رئيس المجموعة الفرنسية للإنقاذ في حالة كوارث، ليتحدث عن المجموعة ونطاق عملها، ثم ليتحدث عن عمل المجموعة بالمغرب انطلاقا من الشراكة الناجحة للمجموعة مع جمعية رياض سوس للتنمية، لمدة نزيد عن ثلاث سنوات، وضعت من خلالها اللبنات الأساسية للعمل، لتنتقل الكلمة مباشرة للسيد الكاتب العام لمؤسسة الجنوب، ليتحدث عن مؤسسة الجنوب من التأسيس إلى المشاريع المنجزة ثم الآفاق المستقبلية لمؤسسة الجنوب، وبعدها النقطة المشتركة ما بين مؤسسة الجنوب والمجموعة الفرنسية للإنقاذ في حالة كوارث فيما يخص مساعدة الأشخاص بدون مأوى قار، لتنتقل الكلمة إلى السيد رئيس المجلس البلدي لامسكروض، ليتحدث حول الإشكالات والمشاكل التي تمر منها المنطقة انطلاقا من ندرة المياه إلى تعرض المنطقة إلى الحرائق، والبحث عن السبل الكفيلة لإيجاد حلول انطلاقا من عقد شراكات وتعاون وكذلك تنظيم دورات تكوينية لساكنة المنطقة للتدخلات في حالة كوارث والحرائق، وكذلك تزويد المنطقة بآليات لضخ وتصفية المياه الجوفية.
ومساء يوم الأربعاء، ومباشرة بعد هذه اللقاءات والاجتماعات، اجتمع كل من أعضاء المجموعة الفرنسية للإنقاذ في حالة كوارث وجمعية رياض سوس للتنمية مع جمعية أزول للأعمال الاجتماعية والتنمية المستدامة أمام القصر البلدي للدشيرة الجهادية لتكون الانطلاقة نحو منطقة حد امسكر، قيادة ايموزار اداوتنان، ليصل الجميع مباشرة بعيد صلاة العشاء، لنجد في الاستقبال كل من جمعية حد امسكر وفدرالية الجمعيات بايموزار اداوتنان، وبعد حفاوة الاستقبال وتناول وجبة العشاء، اجتمعت الجمعيات الثلاث بمعية المجموعة الفرنسية للإنقاذ في حالة كوارث، وبعد التعارف فيما بينها والتعريف ببرامجها المستقبلية فيما يخص الشق الاجتماعي التضامني، تم وضع البرنامج الخاص لليومين القادمين مع تقسيم المهام فيما بين الهيئات المنظمة للنشاط.
وصبيحة يوم الخميس 31 مارس 2016، وبحضور السيد قائد المنطقة وساكنة الدوار والدواوير المجاورة،  أفتتح النشاط بآيات بينات من الذكر الحكيم والدعاء لصاحب الجلالة محمد السادس نصره الله بموفور الصحة والسعادة، لتلتحق جمعية الفضيلة للبيئة والأمراض المزمنة بالقافلة، لينقسم الحضور إلى مجموعات، مجموعة تنشيط الأطفال، والتي قام بتأطيره أطر جمعية رياض سوس للتنمية بمعية أطر جمعية أزول للأعمال الاجتماعية والتنمية المستدامة، والتي عرفت حضور أكثر من ثمانين طفلة وطفل، فكانت من فقراته مسابقات ثقافية، بهلوان، رقص ….، ثم مجموعة التطبيب، والتي قام بتأطيره طبيبة من المجموعة الفرنسية للإنقاذ في حالة كوارث وأطر جمعية رياض سوس للتنمية وأطر جمعية أزول للأعمال الاجتماعية والتنمية المستدامة بمعية أطر جمعية الفضيلة للبيئة والأمراض المزمنة وممرض المركز الصحي لحد امسكر، والتي عرفت استفادة أكثر من خمسمائة مستفيدة ومستفيد في اليوم الأول ثم أكثر من مائتين في اليوم الثاني، فكانت من بين الفحوصات التي قام بها الأطباء: تحاليل السكري، وارتفاع الضغط والكلسترول إضافة إلى الفحوصات العامة لكافة الأعمار. ثم مجموعة تصفية المياه، والتي قام بتأطيره المجموعة الفرنسية للإنقاذ في حالة كوارث وأطر جمعية رياض سوس للتنمية وأطر جمعية أزول للأعمال الاجتماعية والتنمية المستدامة بمعية شيخ الدوار، والذين قاموا بزيارة جميع المنابع التي يرتوي منها سكان الدوار البالغ تعدادهم اثنا وثلاثون منزلا، والوقوف على إشكالات تلوث المياه مع إمكانية تصفيته وتحليته، بدءا من خزانات مياه الأمطار المتواجدة بالدوار ثم البئر  فالجدول الخاص لتجمع مياه الأمطار الخاص بالدواجن ووضوء الخاص بمسجد الدوار، ليقوم الجميع بزيارة البرج الخاص لتوزيع المياه على منازل الدوار مع تدارس إمكانية إعادة تشغيله من جديد، ليعود الجميع للدوار من أجل تركيب الآلية الخاصة بتصفية المياه قرب المدرسة والسوق حتى تكون قريبة من مستعمليها. ثم مجموعة إصلاح ورشة القسم، والتي قام بتأطيره المجموعة الفرنسية للإنقاذ في حالة كوارث وأطر جمعية رياض سوس للتنمية وأطر جمعية أزول للأعمال الاجتماعية والتنمية المستدامة بمعية الأستاذ، ليقف الجميع على الحالة الراهنة للقسم وما آل إليه السقف إضافة إلى المراحيض فالمساحات الخضراء المتواجدة أمام القسم. لتختتم القافلة باحتفالية لشكر جميع أطر الجمعيات المنظمة لهذا الحدث الكبير مباشرة بعد صلاة الجمعة.
ومساء يوم الجمعة 1 أبريل 2016، وتباعا لسلسلة الاجتماعات، قامت المجموعة الفرنسية للإنقاذ في حالة كوارث وجمعية رياض سوس للتنمية وجمعية أزول للأعمال الاجتماعية والتنمية المستدامة بعقد لقاء مع مجلس جهة سوس ماسة ممثلة في نائبة رئيس الجهة المكلفة بالبيئة الأستاذة فاتحة لمين، لبحث سبل الشراكة فيما يخص التدخلات الخاصة في حالة كوارث، وبعد مناقشة مستفيضة خلص الجميع إلى بلورة مشروع شامل يجمع التكوين والتدخل ثم كتابة دفتر التحملات الخاصة بإنشاء مركز جهوي خاص بالتدخلات في حالة الكوارث.
وصبيحة يوم السبت 2 أبريل 2016، وبدعوة من المجلسين الجماعيين لكل من بلدية التمسية وبلدية أولاد داحو، اجتمع بمقر بلدية التمسية، كل من رئيس المجلس البلدي لجماعة التمسية ومن معه من نوابه، ورئيس المجلس البلدي لجماعة أولاد داحو ومن معه من نوابه، والمجموعة الفرنسية للإنقاذ في حالة كوارث وجمعية رياض سوس للتنمية وجمعية أزول للأعمال الاجتماعية والتنمية المستدامة إضافة إلى جمعية الرحمة لمرضى القصور الكلوي بالتمسية، ليأخذ الكلمة السيد تيري فيلو رئيس المجموعة الفرنسية للإنقاذ في حالة كوارث، ليتحدث عن المجموعة من تاريخ تأسيسها إلى مجموع أقسامها ثم إمكاناتها اللوجستيكية والبشرية، فميدان عملها،  رئيسي المجلسين البلديين لجماعة التمسية وجماعة أولاد داحو ليتحدث حول إمكانات جماعة التمسية وجماعة أولاد داحو من حيث التعداد السكاني والمساحة وباقي المعطيات الخاصة بالجماعتين، لتعطى الكلمة بعد ذلك لباقي الجمعيات لتدارس أوجه التعاون وكيفية الاستفادة من خبرة اطر الإنقاذ، وبعد ذلك أخذت صورة تذكارية تؤرخ لهذا الحدث ببهو القصر البلدي لجماعة التمسية.
لينتقل أعضاء المجموعة الفرنسية للإنقاذ في حالة كوارث وأعضاء جمعية رياض سوس للتنمية وأعضاء جمعية أزول للأعمال الاجتماعية والتنمية المستدامة إلى مطعم خاص بمدينة الدشيرة الجهادية للالتقاء برئيس المجلس الإقليمي لعمالة انزكان ايت ملول لبحث سبل الشراكة فيما يخص التدخلات الخاصة في حالة كوارث وخاصة الفيضانات، وبعد مناقشة مستفيضة خلص الجميع إلى ضرورة عقد لقاءات أخرى لبلورة مشروع شامل لكتابة دفتر التحملات الخاصة بإعداد سبل التدخلات في حالة الكوارث.
وللإشارة، فالمجموعة الفرنسية للإنقاذ في حالة كوارث هي منظمة غير حكومية فرنسية، تأسست سنة 1999 من طرف رجل الإطفاء تيري فيلو، وتشتغل في الميدان الإنساني والتطوعي والاجتماعي إضافة إلى تقديم الاستشارات والتدريب .
أما جمعية رياض سوس للتنمية، فتأسست يوم 29 نونبر 2003 بمدينة الدشيرة الجهادية، بدأت الجمعية بثلاثين منخرطة ومنخرط، وبتخصص في مجال أنشودة الطفل، سنتين بعد ذلك وفي جمعها العام العادي لتجديد المكتب التنفيذي، وبإجماع الجمع العام، صوت الجميع على توسيع عمل الجمعية ليشمل الثقافة، الفن ،الرياضة، الأعمال الاجتماعية والبيئة وغيرها من التخصصات.
وفي الختام شكر أعضاء المجموعة التعاون الايجابي والشراكة الدائمة لجمعية رياض سوس لتنمية بعد أزيد من ثلاث سنوات ونصف من التنسيق، وكذلك للمجلس البلدي للدشيرة الجهادية لدوره الفعال في استقبال المجموعة على تراب المدينة، كما نوه رئيس المجموعة الفرنسية وممثلها بالمغرب السيد ربيع الزاكي بالتعاون الايجابي للسلطات المحلية وعلى رأسها قائد المقاطعة الحضرية الأولى – باشا المدينة، وعامل صاحب الجلالة على عمالة انزكان ايت ملول، والي ولاية اكادير، وقائد منطقة ايموزار اداوتنان – منطقة حد امسكر، وإدارة الجمارك ومندوبية الصحة باكادير