حج العشرات من ساكنة إكنيوين، يوم امس الخميس، أمام مقر عمالة تنغير للمطالبة بالتفاتة تنموية نحو جماعتهم وفك العزلة عنها بتسريع تعبيد المحاور الطرقية التي تربط مركز إكنيون بالجماعات المجاورة.

وطالب المحتجون بتسريع إنجاز المحور الطرقي إكنيون ـ تنغير عبر إغرم أمزدار و المحور إكنيون ـ نقوب عبر تزازرت، بشكل عاجل. كما إشتكى المحتجون من نقص الخدمات الصحية بالجماعة التي اعتبروها مهمشة مقارنة مع بعض الجماعات بالإقليم، حيث صرح أحد المشاركين في الوقفة أن مسالك تعود لفترة المستعمر بالجماعة ما زالت تنتظر دورها، بينما يتم تعبيد طرق انجزت حديثا.

وسبق لساكنة إكنيون ان عبرت عن غضبها حيال الوضع الذي تعيشة الجماعة، كان أخرها منذ أقل من أسبوعين، على هامش الاحتفال بالذكرى 84 لمعركة بوكافر، حيث نظمت تظاهرة موازية، طالبت الساكنة الغاضبة المندوب السامي لقدماء المحاربين وجيش التحرير، إخراج المشارع التي توعدت المندوبية بانجازها الى حيز الوجودالعمل وعلى احداث تنمية حقيقية بالمنطقة « بعيدا عن البهرجة » لتستفيذ دواويرها المعزولة من برامج تنموية تنتشلها من الاقصاء والتهميش والهشاشة التي تعاني منها منذ عقود.