تداولت مصادر  اخبارية، أن وزارة التربية الوطنية، و بناءا على مراسلة من مدير مركز تكوين الأساتذة بمدينة الجديدة، قد أوقفت أستاذين يمارسان عملهما بنفس المؤسسة التعليمية، و ذلك على خلفية إقدامهما على تحريض الأساتذة المتدربين على الخروج للاحتجاج و وصفهما للأساتذة المتدربين الغير مقاطعين بالخونة.

و حسب مصادرنا، فإن الأستاذين “م ر” و” أ ب “، قد تم إيقافهما عن العمل بعدما تعمدا في أكثر من مناسبة تشجيع الأساتذة المتدربين على عدم الالتحاق بمقاعد الدراسة، و محاولتهما زرع الفتنة في أوساط الأساتذة المتدربين من خلال دعوتهم إلى مهاجمة زملائهم الغير مقاطعين باعتبارهم خونة على حد تعبيرهم.

وقالت مصادرنا، أن المعنيين بالأمر، كانا يتكلفان بتمويل مظاهرات الأساتذة المتدربين، من خلال مدهم بالوسائل اللازمة من أجل تحضير اللافتات و الشعارات و الملصقات، و ذلك في إطار مشروع جماعة العدل والإحسان التي ينتميان إليها، الرامي إلى الركوب على الأحداث و تحويرها لغاية إخراجها عن إطارها الطبيعي.

و يأتي هذا التوقيف ليظهر للرأي العام، مخططات جماعة العدل والإحسان، وأهدافها الغير البريئة، كما إن إيقاف أستاذين ينتميان لجماعة لسبب واحد، يثبت النوايا الخبيثة للجماعة و يعري محاولاتها المتكررة الهادفة إلى استغلال أية فرصة من أجل جر المواطنين نحو خندق الفتنة و زرع البلبلة في الوطن من أجل جره نحو مستقبل مجهول.