محند محمد بناليم

تمكنت عناصر الدرك الملكي بقيادة قائد مركز الشماعية بإقليم اليوسفية، مساء الثلاثاء المنصرم ، من إلقاء القبض على صانع للمواد المتفجرة “البارود”، ينشط في صناعة و بيع هذه المواد بدون رخصة.

و جاء اعتقال المعني بالأمر وفق ما ذكره مصدر لأحد المواقع الالكترونية  بعد استدراجه من طرف قائد المركز الذي أوهمه أنه ينتمي ل”سربة الخيل” و أنه يحتاج لكمية تقدر ب6 كيلوغرام، و هو الكمين الذي سقط فيه المدعو “ع.ك” من مواليد 1958، حيث جرى اعتقاله على بعد 2 كيلومتر من الشماعية متلبسا بحيازة “البارود”.

و أضاف المصدر، أنه بعد اعتقال المعني بالأمر انتقل رجال الدرك الملكي إلى مكان سكناه المتواجد بدوار أولاد لعروسي الحنيبلات جماعة لمراسلة بقيادة سيدي محمد التيجي بإقليم آسفي و الذي يبعد ب30 كيلومترا من الشماعية، حيث تم ضبط 20 كيلوغراما من المتفجرات بالمصنع الذي لا يمتلك رخصة له، إلى جانب اعتقال ابنه “ح.ك” المزداد ب1991، ليتم اقتياد المعنيين بالأمر إلى مركز الدرك للتحقيق معهما في الموضوع، حيث اعترف المتهم الرئيسي بالأشخاص الذين يقوم بتزويدهم بهذه المتفجرات بطريقة غير قانونية.

هذا، و لا يزال المعنيين بالأمر يخضعان للتحقيق للكشف عن مزوديهم بهذه المواد،من بينهم “السعيد لمهاجري” رئيس المجلس الاقليمي بشيشاوة الذي يمتلك محلا لبيع المواد الفلاحية في انتظار إحالتهما على المحاكمة.

و يأتي اعتقال المعني بالأمر في إطار الحملة التي تقوم بها المصالح الأمنية في مختلف المدن المغربية للحد من بيع و ترويج الأسلحة و المواد المتفجرة بطريقة غير قانونية.