عقد رئيس المجلس الإقليمي لطرفاية ووفد عن حكومة جزيرة فوينتي فينتورا، يوم امس  الثلاثاء بطرفاية، لقاء تحضيريا حول فتح خط بحري يربط بين طرفاية وجزر الكناري وتعزيز سبل التعاون بين الطرفين في مختلف المجالات.

وأوضح رئيس المجلس الإقليمي، السيد بهيا محمد سالم، في تصريح للصحافة، أن زيارة وفد عن حكومة جزيرة فوينتي فينتورا تندرج في إطار تعزيز التعاون بين إقليم طرفاية وجزر الكناري في المجالات الاقتصادية والثقافية.

وأضاف قائلا “إن هذا الوفد، الذي يضم لجنة تقنية، يقوم بزيارة إلى مدينة طرفاية ليطلع على مؤهلات المنطقة السياحية وتدارس سبل تعزيز التعاون وتوقيع بروتوكول توأمة بين ممثل حكومة جزيرة فوينتي فونتورا ومجلس إقليم طرفاية وتدارس مسألة فتح خط بحري بين الجزيرة الإسبانية وطرفاية”.

وأبرز السيد محمد سالم أن المجلس الإقليمي لطرفاية تدارس خلال هذا اللقاء مع الوفد الإسباني سبل التعاون في المجالات المتعلقة بقطاعات السياحة والثقافة والتعليم والصحة والموروث الثقافي والتاريخي المشترك الذي يمكن استثماره من أجل تقوية التعاون بين الجانبين.

من جانبه، قال مسؤول العلاقات مع المغرب وإفريقيا بحكومة جزر الكناري، السيد مارتان كاربخال، في تصريح مماثل، “جئنا إلى مدينة طرفاية بدعوة من المسؤولين بإقليم طرفاية للتباحث حول إطلاق الخط البحري الذي سيربط طرفاية وجزر الكناري، وخاصة جزيرة فوينتي فينتورا”.

وأضاف “فور انتهاء الأشغال من ميناء طرفاية سنعمل على وضع جدولة زمنية لإطلاق هذا الخط البحري، وفي نفس الوقت سيتباحث رجال الأعمال والمؤسسات والغرف التجارية من أجل دعم وتعزيز العلاقات التجارية بين الطرفين”.