كشفت مصادر عليمة ، أن وكيلا للملك بابتدائية امنتانوت، كان وراء فك لغز جريمة تخريب مؤسستين تعليميتين بحي تكديرت وادار وسط مدينة امنتانوت، يوم الثلاثاء 19 أبريل الجاري ، حيث كان في طريقه الى مقر عمله بابتدائية امنتانوت، وانتبه الى وجود قاصرين في منزل مهجور بالحي وهم يتعاطون مادة مخدرة “السيلسيون” فربط الاتصال برجال الأمن الذين انتقلوا على الفور الى عين المكان وتم ايقاف جميع القاصرين المتواجدين بعين المكان وبحوزتهم كمية من مخدر “السيلسيون”.
وبعد استكمال جميع الاجراءات القانونية الخاصة بالأحداث، والاستماع اليهم في محاضر قانونية اعترفوا بتخريبهم لمؤسسات تعليمية وسرقة محلات تجارية.
والى ذلك تم اقتياد الأظناء الثلاثة الى مقر مخفر الشرطة للإستماع إليهم في محاضر قانونية ووضعهم تحت تدابير الحراسة النظرية إلى حين استكمال إجراءات البحث وتقديمهم أمام أنظار الوكيل العام بالنيابة باستنافية مراكش للاختصاص وتحديد موعد محاكمتهم.

سمير الخصاصي