اعلنت السلطات الهندية يوم امس الخميس عن تسجيل أكثر من 100 حالة وفاة جديدة جراء موجة الحر الشديد التى تجتاح مختلف أنحاء البلاد, والتى أدت الى اغلاق المدارس, وتوقف الانشطة فى أماكن العمل بالهواء الطلق.

وذكرت وسائل اعلام محلية, أن العديد من ولايات الهند سجلت درجات حرارة قياسية بالنسبة لشهر أبريل الجاري, بعدما تجاوزت 40 درجة مائوية, ما اضطر السلطات المختصة الى اتخاذ تدابير واجراءات وقائية طارئة.ونقلت عن مسؤولين محليين قولهم, ان الحرارة المفرطة والتعرض لاشعة الشمس القوية تسببت فى وفاة 45 شخصا فى ولاية /تيلانغانا/ و17 اخرين بولاية /أندرا براديش/, بينما يعتقد أن نحو 43 شخصا لقوا حتفهم فى ولاية /أوديشا/ المجاورة, على الرغم من أن التحقيقات ما تزال جارية بشأن أسباب تلك الوفيات.

وقال مدير ادارة الارصاد الجوية الهندية واى كى ريدى , ان ولاية /تيلانغانا/ سجلت أعلى درجة حرارة فى شهر أبريل منذ عام 2006 محذرا من أن هناك مخاوف من ارتفاع عدد القتلى خلال الايام القليلة المقبلة