متابعة.

عقـد المجلس الإقليمي لتنغير يوم الثلاثاء 19 أبريل الجاري دورة استثنائية  بمقر عمالة إقليم تنغير، ابتداء من الساعة العاشرة صباحا وقد رأس أشغال  الدورة الاستثنائية السيد لحسن داودي رئيس المجلس الاقليمي لتنغير بحضور السيد الكاتب العام لعمالة تنغير.

في ما يخص النقطة المدرجة في جدول الاعمال والمتعلقة ببرمجة الفائض الحقيقي للسنة 2015، صادق المجلس الاقليمي لتنغير على تخصيص أكثر من 800.000.00 درهم من اجل إقتناء قطعة أرضية ستخصص لبناء مقر المجلس الإقليمي، وكذا الدراسة التقنية، وكذا إقتناء سيارة مصلحة، إضافة إلى تخصيص نحو 1.300.000 درهم كدفعات لصندوق تنمية الرياضة لإحداث مركبات سوسيورياضية  بكل من أيت يول وايت الفرسي وامسمرير وتلمي وأيت هاني  وتماسينت

ووفاء بالتزامات المجلس بموجب اتفاقيات سابقة، تم تخصيص  مبلغ 3.500.000 درهم في إطار إعادة برمجة اعتمادات، وذلك للمساهمة في دراسة حول انجاز إستراتجية للتنمية بإقليم تنغير بمبلغ 0.5 مليون درهم، وإحداث نواة للتعليم الإعدادي بجماعة أيت سدرات الجبل العليا بموجب إتفاقية مصادق عليها سابقا، وإحداث قرية للصناعة التقليدية بقلعة امكونة، والتي سبق للمجلس الإقليمي ان التزم بتوفير إعتماد قدره 4.14 مليون درهم، حيث خصص في هذه الدورة مبلغ 0.9 مليون درهم على أن تتم دراسة إمكانية توفير الإعتمادات المتبقية مستقبلا.

اما بخصوص المساهمة في كهربة مجموعة من الدواوير بجماعة إكنيون، وهو المشروع الذي يدخل في إطار الشراكة مع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية والمجلس الإقليمي والمديرية العامة للجماعات المحلية، والتي يبلغ غلافها المالي 2 مليون درهم، حيث إتفق اعضاء المجلس على تخصيص مبلغ 400 ألف درهم كمساهمة في كهربة دواوير اكنيون، هذا إضافة الى اعتمادات مالية اخرى لاستكمال تشييد بنايات في قطاع الشؤون الاجتماعية.

صادق المجلس الاقليمي لتنغير، فهذا الاجتماع ايضا، على إتفاقية شراكة تدخل في إطار الاستعدادات لمهرجان الورود بقلعة مكونة،  حيث خصص المجلس الاقليمي مبلغ مليون درهم كمساهمة منه في إنجاح هذه الدورة

كما تمت المصادقة على مشروع اتفاقية إطار حول برنامج التأهيل الاقتصادي والتنمية المحلية بإقليم تنغير للتعاون الألماني، وتتمثل هذا البرنامج في تكوين لجنة إقليمية للتنمية الاقتصادية برئاسة السيد رئيس المجلس الإقليمي، ستعمل على تنمية سلسلتي الورد والتفاح بالإقليم وتقوية قدرات الفاعلين المحليين والجمعيات والتعاونيات التي لها إرتباط بهذين المنتوجين.

وصادق المجلس  ايضا على إتفاقية شراكة مع جمعية دعم مدرسة النجاح لثانوية الموحدين الإعدادية، فبعد نقاش حول معايير اختيار هذه المؤسسة وإبراز أن هذه الاتفاقية تدخل في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، وتتعلق ببناء قاعة متعددة الاختصاصات وقاعة للمعلوميات وسيساهم المجلس الإقليمي بمبلغ 100 ألف درهم والتي تم تخصيصها في الميزانية الإقليمية(قسم التجهيز)،  اذ أن اختيار هذا المشروع  يرجع أساسا لكون المؤسسة هي صاحبة المبادرة لإنجاز المشروع وقامت بالترافع لذى مجموعة من الشركاء لتعبئة غلاف مالي يقدرب 684.771.64 درهم، كما تم قبول ملفها في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، وهذه فرصة لباقي المؤسسات والهيئات الراغبة في الاستفادة  لإعداد مشاريع متكاملة وبطريقة تشاركية لدراستها من طرف هياكل المجلس الإقليمي.

وبالإجماع كذلك، صودق على إتفاقية شراكة مع جماعة احصيا للتزويد بالماء الصالح للشرب، وهي إتفاقية موقعة بين الوكالة الوطنية لتنمية مناطق الواحات وشجر الأركان (ANDZOA) والمجلس الإقليمي. حيث خصصت الوكالة  مبلغ 2 مليون درهم تكملة للاتفاقية الأصلية البالغ إعتمادها 6 ملايين درهم، في حين أن الجماعة ستتكلف بإنجاز الدراسات والمجلس الإقليمي لتنغير بإنجاز الأشغال.