استنكر ت جمعيات باقليم تارودانت تماطل الوكالة الوطنية لمحاربة الامية  في اداء مستحقاتها المالية  في مجال محاربة الامية .

كماصرحت انها لم تتوصل بعد بالدفعة  الثانية  عن  تعويضاتها في مجال محاربة الامية للموسم القرائي  2014/2015  زيادة عن  مستحقاتها المالية للموسم الدارسة 2015/ 2016

وتتسائل من له المصلحة و المستفيد الاكبر من هدا التأخير و  التملص من اداء مستحقاتها المالية   ؟ فعوض دعم الوكالة  لهدا المجال من اجل انجاح اهدافه بالرفع من  معنويات العاملين بهدا القطاع  خاصة مكوني و مكونات محاربة الامية ، تعمد ت الوكالة تأخير مستحقاتهم المالية ضدا عن كل الاتفاقيات والقوانين الجاري بها العمل. بل انها لم تبادر ، خلال الاحتفال بعيد المرأة  ، الى تكريم المرأة العاملة في مجال محاربة الامية بأدائها مستحقاتها المالية .

وللإشارة فان استطلاعات الرأي تكشف ان جل مكونات مجال محاربة الامية   سوف لن تجديد اتفاقية التعاون في مجال محاربة الامية في حال عدم توصلها بمستحقات محاربة الامية  للموسم 2014/2015 والموسم القرائي الحالي 2015/2016.

و تؤكد تلك الجمعيات انها  تبقى دائما المشرفة عن نجاح المشروع رغم اخلال الوكالة بالتزاماتها  المسطرة باتفاقية الشراكة .وهي تطالب من الوزارة الوصية بأداء مستحقاتها المالية لان نجاح مشروع محاربة الامية مرهون بتوفير الظروف الملائمة له خاصة الدعم المالي واحترام الاجال المخصص له .

المراسل : عـلي احبركشو