انطلقت مساء الجمعة 22 أبريل 2016، بمركز التربية و التكوين التابع للتعاون الوطني، فعاليات النسخة الأولى لمهرجان تازارين للمسرح تحت شعار:”المسرح تكريس لقيم السلام و التضامن” و الذي يستمر إلى غاية الأحد 24 أبريل، و يكتسي المهرجان طابعا دوليا منذ ولادته بمشاركة فرنسا كضيف شرف و تمثلها جمعية الاغاثة الشعبية الفرنسية بمدن مونبيلييه و مارسيليا و بيربينيون  و جمعية ليلى و نوال.

حضر فعاليات اليوم الافتتاحي السلطة المحلية بتازارين، المدير العام و المصالح بالجماعة الترابية تازارين محمد توفيق، النائب البرلماني بزاكورة احماد ايت بها، رئيس الجماعة الترابية ايت بوداود حمو بويريك، قائد مركز الدرك الملكي بتازارين ، مدير الوقاية المدنية تازارين عبد الإله الشعراوي، خليفة قائد قيادة تازارين، الطبيب بالمركز الصحي تازارين، رؤساء المؤسسات التعليمية ، مسؤول الأرصاد الجوية، مدير المؤسسة الفندقية مخيم بوكافر بتازارين ابراهيم عزيز، مدير الوكالة البنكية البريد بنك، مدير دار الشباب تغبالت حسن سفولي، مديرتي دار الطالب ودار الطالبة بتازارين، مدير دار الشباب تازارين علي البغدادي،  رؤساء جمعيات و تعاونيات المجتمع المدني بحوض المعيدر و متتبعين و صحافة إلكترونية، واستهلت الفعاليات بزيارة معرض جمعية الإغاثة الشعبية الفرنسة و الجمعيات المحلية…

حفل الافتتاح قدمه ثلاث منشطين بثلاث لغات، أمازيغية، عربية و فرنسية على التوالي من قبل التلميذة فتيحة خردي، الأستاذ مصطفى الادريسي و الأستاذ عبد المولى السعيدي، الذين رحبوا بالحضور، و قدموا مهرجان تازارين للمسرح الأول ودوره في دعم المواهب التي اعتبروها الشريان النابض للفنون.

وبعد الافتتاح بآيات بينات من الذكر الحكيم و النشيد الوطني المغربي دعا المنشطون مدير المهرجان محمد خلوفي لإلقاء كلمة الافتتاح والتي شكر فيها الحضور على تلبية الدعوة و كافة الشركاء و المتدخلين في تحقيق هذا المشروع وأكد على دور المسرح في صقل إبداعات و مواهب وقدرات الأطفال و الشباب وحثهم على التميز والإبداع، كما أشار إلى البعد الثقافي و التنموي و السياحي للمهرجان، الذي خلق رواجا اقتصاديا و سياحيا و ثقافيا بالمنطقة.

كما أشاد المدير العام و المصالح بالجماعة الترابية تازارين بالمبادرة الجيدة لجمعية تيغرمت للتنمية و التي تستحق الدعم المعنوي و المادي، و ذلك عبر إعطاء انطلاقة ثقافية في ميدان المسرح، و بعد ذلك عبرت “كامي” و “فانيسا” عن جمعية الإغاثة الشعبية الفرنسية في كلمة عن سعادتهما لحضور النسخة الأولى لمهرجان المسرح بتازارين و للاستقبال الحار الذي حضيت به الجمعيات الفرنسية من قبل ساكنة و جمعيات قيادة تازارين، بعد ذلك دعا المنشطون الجمهور إلى الاستمتاع برقصة العيون عينيا لفرقة تيغرمت و مسرحية “جحا و الطنجير” من أداء تلاميذ الثانوية التأهيلية سيدي عمرو، و نشيد حلمي جميل من أداء التلميذين عبد الكريم أكني و عبد الله الشويطة، فرقتي كناوة الأمل ايت اسفول و فرقة كناوة تقشا بجماعة تغبالت، كما تجدر الإشارة إلى التفاعل الكبير للجمهور مع فقرات برنامج اليوم الافتتاحي لمهرجان تازارين للمسرح الأول.

محمد خلوفي