عقدت اللجنة الاقليمية للتنمية البشرية لسيدي افني يوم امس الخميس اجتماعا خصص للدراسة والمصادقة على مقترحات اللجن المحلية للتنمية البشرية للجماعات القروية تيوغزة،وسيدي عبدالله ابلعيد واربعاء ايت عبدالله  وعلى ردود  اللجن المحلية للتنمية البشرية لبعض الجماعات على ملاحظات اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية خلال اجتماعها الاخير.
كما  خصص هذا اللقاء الذي ترأسه عامل الاقليم صالح الداحا ، للدراسة و المصادقة على طلبات استعمال الفائض المتبقي من صفقات بعض المشاريع الممولة في اطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بجماعات  سبت النابور، وايت الرخاء و سيدي حساين اعلي والمصادقة على إلغاء تمويل بعض المشاريع المتعثرة أو تعديلها في إطار البرنامج الأفقي.
وحسب بلاغ لعمالة الاقليم  فقد  قدم رئيس قسم العمل الاجتماعي بهذه المناسبة ، عرضا مفصلا تطرق فيه للنقاط المدرجة بجدول الأعمال هذا الاجتماع ، تلته تدخلات الحاضرين والتي همت في مجملها تعميق النقاش حول هذه النقاط، لتتم المصادقة على بعضها وإِرجاء  البت فيما تبقى منها الى اجتماع لاحق  لعدم استكمال ملفاتها.
وكان عامل الاقليم قد ذكر في  كلمته الافتتاحية، بفلسفة المبادرة الوطنية للتنمية البشرية التي أسس لها الخطاب السامي لصاحب الجلالة الملك محمد السادس  في  18 ماي 2005 كورش نموذجي وطموح يرتكز على القيم المتمثلة في الكرامة الانسانية والحكامة والشفافية، وترسيخ ثقة المواطن في ذاته وفي مستقبل بلده،  من خلال  جعل الانسان في صلب التنمية وتطوير قدراته بهدف خلق الثروات ومحاربة الفقر والتهميش والاقصاء الاجتماعي.