اخبارسوس/ بويه مبارك.

تشهد مدينة  انزكان ، حالة من الإهمال والفوضي بعد انتشار الباعة الجائلين ، حيث أصبحوا يحتلون الأماكن  العامة وشوارع المدينة، ناهيك عن الأسلوب الذين يتعاملون به مع المارة إضافة الى عرقلة السير والجولان ، والذي أثار سخط الساكنة والزوار ، هذا مع قيامهم ببعض الأعمال الخارجة عن القانون والتي تتمثل في إثارة الشغب، وغيرها من الأعمال المنافية لآداب الطريق.

كما أعرب عدد من سكان المدينة  وأصحاب المحلات التجارية ،عن غضبهم من تجاهل الساهرين على الشأن المحلي ، عن منع هؤلاء الباعة الذين يضربون بالمنظر الجمالي للمدينة عرض الحائط، حيث يرفعون شعار الفوضي فوق كل شئ، وتساءل الكثير هل هؤلاء الباعة فوق  القانون باحتلالهم الملك العام .

قال محمد تاجر ، أن الباعة الجائلين أخذوا من شوارع المدينة  مسكنا لهم، مشيرا إلي أن هذه الظاهرة سادت بشكل كبير في الآونة الأخيرة دون حلول ، مؤكدا أنهم أصبحوا يشكلون عبئا وعالة علي المجتمع، حيث أوضح بأن الكثير منهم تعدوا حدود بيع محتواياتهم فحسب ولكنهم يثيرون الشغب والفوضي العارمة في الأماكن التي يتواجدون بها، قائلا: عملو لنا صداع.

وتابع رشيد في حديثه ، بأن هؤلاء الباعة يتعاملون مع شوارع المدينة علي أنها ملكا لهم، غير أنهم يسببون إزعاجا للساكنة   ومستعملي الطريق  ليس إلا، حيث يفترشون الشوارع بمحتوياتهم دون التطرق إلي أن هذا الأمر يتلاشي مع حركة المرور، مردفا بأنهم سببا رئيسيا في ادزحام الذي تشهده أرجاء المدينة.

ومن أبرز الأماكن التي تحتوي الكثير من هؤلاء الباعة، شارع  المختار السوسي  زنقة  المجزرة أمام المساجد، حيث يعد أكثر الميادين انتشارا لهم، رغما من أنه يعد واجهة للمدينة نظرا لإستقباله الزائرين لها والذي يفترشه الكثير منهم، حيث يأرقون حركة مرور المارة به، كذلك « ساحة المسيرة ـ    » والتي أصبحت مأوي لهم  بشكل رسمي

يشار أن السلطات المحلية  قد شنت الحملات الأمنية علي أماكن الباعة الجائلين، ولكن لم تستطع القضاء عليهم، بل يمنعون لفترات ليست بالطويلة، ومن ثم يعودوا إلي ما كانوا عليه وكأن شئ لم يكن.