متابعة.

افلت مئات المسافرون من كارثة خطيرة كادت أن تقع ليلة امس السبت، على مستوى عين تاوجطات، عندما كان قطار سريع قادم من مراكش لمدينة فاس على وشط الانقلاب، لولا الألطاف الإلهية و خبرة الطاقم المكلف بسياقة القطار.

و حسب المصادر متطابقة، فإن يقظة السائق الذي رأى أشياء غريبة مركونة فوق السكة الحديدية دفعته لتخفيض سرعة القطار حتى يتمكن من التحكم في مساره، وعند الوقوف تبين أن أشخاصا عمدوا على وضع عجلات مطاطية من الحجم الكبير على السكة في فعل جرمي يندى له الجبين.

ووفق ذات المصادر، قد داس القطار على إحدى العجلات رغم تخفيض السرعة حيث علقت بالعجلات الحديدية للقطار ما ألزمه التوقف لمدة 10 دقائق بالقرب من تاوجطات في منطقة خلاء.

و في السياق ربطت عناصر شرطة القطار الاتصال برجال الدرك الملكي حيث تحركوا في الملف عبر فتح تحقيق معمق للوقوف من وراء هذه العملية التي كانت ستخلف خسائر في الأرواح و أضرارا مادية جسيمة بالقطار