انطلقت بالامس فعاليات الدورة الثامنة للمهرجان الدولي للفيلم الوثائقي من خلال عرض فيلم  ”  في الظلام ” الذي يحاكي واقع محمد و أسرته العميان  وهم يعيشون في عوز كبير وفقر مدقع ومع هذا يحافظون على امالهم واحلامهم الحية ، بالنسبة للفتى محمد الحفاظ يهدف الى الابقاء على نور عينيه كي يستكمل دراسته العليا تماما كما قريبته نعيمة …

رشيدة الكراني البلجيكية المغربية رصدت من خلال كاميرتها معاناة محمد و 11 فرد من عائلته وهم يجابهون الحياة بكل أريحية و ابتسامة بالرغم من كل شيء..

اليوم الاول كان مناسبة ليلقي أصدقاء المهرجان كلماتهم و متمنياتهم التي صادف ان تتوحد كلها في المتمنيات الخالصة بدوام الاستمرارية للمهرجان الدولي للفيلم الوثائقي الذي صار اليوم بفضل جهود فريقه ان يضرب به المثل و يبلغ سيطه خارج حدود المغرب

وقالت  هند السايح  رئيسة المهرجان : ان المهرجان  يعرض أجود ما انتج في السينما الوثائقية وصار ايضا فرصة لتمكين  المخرجين الشباب لتبادل الخبرات مع المخرجين الاجانب

و أكدت خديجة أروهال نائبة رئيس جهة سوس ماسة : المهرجان هو مناسبة للارتقاء بجهة سوس ماسة من الجانب الفني و الابداعي و الذي يساهم بطريقة مباشرة في تنامي الوعي السينمائي ودوره الانساني و الثقافي

فيما قال هشام فلاح مدير المهرجان : ان جديد هذه السنة هو ان العروض هذه السنة ستتماشى و تيمة المهرجان و سيصل صوت الفيلم الوثائقي من خلال ” فيدادوك ” الى كل ركن من جهة سوس ماسة

رضى بنجلون مدير المجلات الاخبارية و الافلام الوثائقية بالقناة الثانية : انا سعيد  بشباب المغرب اليوم وانا أراهم يبحثون و يدرسون ويوجهون طموحاتهم نحو الافلام الوثائقية لرصد حياتهم و حياة الاخرين …ودوزيم ستبقى دائما داعما لهذا المهرجان المتميز