توفيق عطيفي 
استنادا لمصادر جد عليمة، أن برلمانيا نجا  ليلة يوم الأربعاء / الخميس 5 ماي، من موت محقق بعد أن جرفت سيول أحد الأودية بجماعة كماسة سيارة كان يقودها في اتجاه مدينة اكادير قادما اليها من مدينة مراكش على مستوى الطريق الجهوية رقم 212 الرابط بين مراكش وامنتانوت.
وبحسب ذات المصادر، فإن البرلماني المذكور والذي يعمل في نفس الوقت رئيسا لإحدى الجماعات الترابية باقليم تزنيت، كان على متن سيارته بمعيّة زوجته، جرفته سيول الوادي، وانحرفت سيارته عن الطريق لأكثر من خمسة أمتار، بفعل قوة السيول الناتجة عن التساقطات المطرية وكذا بسبب الظلام الدامس، الى ان استشعر بقدميه تسرب المياه الى داخل سيارته، فظل محاصرا داخل السيارة الى أن تدخل رئيس دائرة مجاط وقائد قيادة مجاط لإنقاذ البرلماني المذكور من موت محقق.
هذا واستنفرت هذه الواقعة جميع الأجهزة باقليم شيشاوة، حيث انتقل عامل الاقليم بحسب ذات المصادر الى عين المكان بمعيّة مساعديه للوقوف على الحالة الصحية والنفسية للبرلماني وزوجته، كما حل بذات المكان كل من هشام دحو رئيس قسم الشؤون العامة لعمالة اقليم شيشاوة، القائد الاقليمي للدرك الملكي، قائد سرية الدرك الملكي لمجاط والوقاية المدنية التابعة لتكنة شيشاوة.
والى ذلك قامت السلطات المحلية وبمساعدة من بعض المواطنين بجر سيارة البرلماني واخراجها من وسط السيول، فيما انتقل البرلماني وزوجته ضيوفا على احد المسؤولين الكبار بمدينة شيشاوة والذي تجمعه بذات البرلماني علاقة صداقة.