نظمت  المندوبية الجهوية للسياحة بأحد الفنادق بمدينة أكادير يوم امس  السبت  ، يوما تواصليا حول إشكاليات الممارسات التسويقية للأسعار بالفنادق

 وتوخي هذا اللقاء، الذي نظمته المندوبية  مع  فاعلين سياحيين من وكالات أسفار ومهنيين وأرباب الفنادق ، إلى تمتين أواصر التنسيق والتعاون والارتقاء بالمجال السياحي بين  المهنيين و الخبراء في ميدان النهوض بالقطاع السياحي ، والعمل على تجاوز المعيقات المسجلة ميدانياً خاصةً في مجال التسويق، وإشكالية المعالجة ، وكذلك إجراءات دعم القطاع على مستوى التكوين والمواكبة.

وبهذه المناسبة، استعرض المندوب الجهوي للسياحة بجهة سوس ماسة، السيد عزيز فطواك إشكاليات الممارسات التسويقية للأسعار بالفنادق وأضح بهذ ا الخصوص أن تطبيق معاير التصنيف كما ينص عليها القانون يشكل للمندوبية  تحديا كبيرا،  فالقانون  يعطى الحق لكل فندق في تطبيق سعره حسب العرض والثمن لكن الإجباري هو عرض الثمن المطبق بمكان واضح يكمن للزبون رؤيته يضيف المتحدث.

وأوضح السيد المندوب أن أي تعقيد لمسار ترويج وتسويق الأسعار بالفنادق سيفتح المجال أمام تدخل فاعلين آخرين (وسطاء محولين …) ويقلص بالتالي من هامش ربح المنعشين السياحيين الأصليين.

من جهة أخرى  أوضح مدير عام مجموعة فندقية فخمة بأكادير  : من الناحية الإستراتيجية، يحق للفنادق الاستفادة من المواسم السياحية الرئيسية التي تشهد إقبالاً مرتفعاً، وبالتالي تحديد أسعارها بما يتوافق مع هذه المواسم لتحقيق القدر المطلوب من الربح، كما تضع بعين الاعتبار الالتزام  بشروط التعاقد.

هذا ولم يفت الفرصة، للمشاركين من ممثلي الفنادق ومدراء وكالات الأسفار الذين أدلوا بدلوهم في النقاش الذي عرفه اليوم التواصلي، على اختلاف اهتماماتهم ، إلى أهمية خلق فضاء مشترك للتداول في مختلف القضايا الهيكلية بالمجال،  والبحث عبر مقاربات تشاركية، عن الحلول المناسبة والعملية للإشكالات التي تعيق تطوير المجال السياحي

ابخاسن يعقوب