توفيق عطيفي  
كشفت مصادر عليمة، أنه بتعليمات من وكيل الملك  زوال يوم الاثنين 9 ماي، تحرير جثة أربعينية توفيت قبل أزيد من خمسة أيام، من منزل عائلتها، بدوار دار أكيماخ بجماعة اسيف المال.
وزادت ذات المصادر، أن الهالكة المسماة (فاطمة بنت الطيب ) البالغة من مواليد 1966 بدار أكيماخ بجماعة اسيف المال كانت تعاني قيد حياتها من اضطرابات عقلية، كانت تقطن بمعيّة والدتها التي تعاني هي الأخرى من إضرابات نفسية،
وقالت مصادر متطابقة، أن اكتشاف أمر جثة الهالكة، كان عن طريق انبعاث رائحة كريهة من منزل، وحاول الجيران وبعض أقاربها الدخول للمنزل الا أن والدة الضحية رفضت فتح الباب، وبعد ربط السلطات المحلية في شخص قائد القيادة الاتصال بالوكيل العام عن طريق الدرك الملكي، أعطى وكيل الملك بابتدائية امنتانوت أمره باقتحام المنزل عن طريق تسلق سطح المنزل، حيث وجدت الجثة منتفخة وبدأ عليها أثار التعفن.
وبحسب شهود عيان، فإن والدة الضحية المسماة ( فاطمة . ب)، رفضت السماح لدرك مجاط من الاقتراب من ابنتها، حيث عانقتها ووتترجاهم ان يخرجوا من المنزل وتركها مع ابنتها الوحيدة، الا ان عناصر الدرك والسلطات المحلية استطاعت إقناع السيدة السبعينية بوفاة ابنتها وسط مشهد درامي ابكى جميع أهالي الدوار والسلطات المتواجدة بعين المكان.
والى ذلك  وبامر من السيد والوكيل العام لمحكمة الاستئناف بمراكش  تم نقل  الجثة قصد اجراء التشريح الشرعي، فيما تم نقل والدتها الى مستشفى الأمراض العقلية بمدينة مراكش.