متابعة

فتحت عناصر فرقة مكافحة الجريمة المعلوماتية التابعة لفرقة الشرطة القضائية بمنطقة امن انفا، بحثا في حق مشتبه فيهما، على إثر شكاية تقدم به أربعة أشخاص لدى مصالح الأمن تتعلق بالإبتزاز والتهديد بنشر صور خليعة عبر الشبكة العنكبوتية،
وذكر بلاغ مديرية الأمن الوطني بأن البحث استهل بالإستماع إلى الضحايا الذين صرحوا على أن الجاني أو الجناة المفترضين، انتحلوا هوية فتاة وتمكنوا من ربط علاقة وهمية بهم عبر مواقع التواصل الإجتماعي، بحيث تمكنوا من الإيقاع بهم في شباك النصب وتمكنوا من تسجيل مقاطع فيديوهات وأخذ صور لهم وهم في أوضاع جنسية مخلة بالحياء، فقاموا باستغلال هذه الصور ومقاطع الفيديو في محاولة منهم ابتزازهم من أجل الحصول على مبالغ مالية مقابل عدم نشر هذه المقاطع والصور.
أمام هذه المعطيات المادية عملت العناصر الأمنية على تقفي أثر المشتبه فيهما، إلى أن تم الإيقاع بهما، ليتم إشعار النيابة العامة التي أمرت بإيداعها رهن تدابير الحراسة النظرية من أجل تعميق البحث، الذي تبين من خلاله أن الموقوفين البالغين من العمر 21 و22 سنة، من أبناء مدينة وادي زم بدون سوابق، وقد اعترفا بأنهما لجأ إلى ما سلف ذكره من أجل الحصول على المال، وهي الطريقة نفسها التي نهجاها مرات عدة فاستطاعا من خلالها الإيقاع بمجموعة من الضحايا وتحصيل ما يزيد عن 44 مليون سنتيم، وقد حجز أثناء عملية الإيقاف مجموعة من المعدات الإلكترونية.