أكد القيادي في الأصالة والمعاصرة عبداللطيف وهبي، عزم حزب الأصالة والمعاصرة تعزيز وتطوير خطته التواصلية المباشرة مع المواطنين، كالتزام دائم لمناضلي ومناضلات حزب الجرار.

وأضاف نائب رئيس مجلس النواب في كلمة له صباح يوم امس الخميس خلال اللقاء التواصلي الذي عقده مع رؤساء الجماعات الباميين في إقليم تالوين والنواحي، أن الحزب يجعل من سياسة التواصل الدائم والمباشر مع المواطنين والإنصات لمشاكلهم ومعاناتهم وبخاصة من طرف المنتخبين إحدى أهم ركائز العمل السياسي والممارسة السياسية الخلاقة.

وأكد البرلماني عن دائرة تارودانت الشمالية على أهمية ودور رؤساء الجماعات والمستشارين في هذه الخطة التواصلية والذين يعتبرون خير وسطاء بين الحزب والمواطنين، وبالتالي عليهم “تجسيد الروح النضالية العالية في علاقاتهم مع المواطنين في تكامل تام مع دور برلمانيي وبرلمانيات الحزب الذين يشكلون كذلك مرآة حقيقية عاكسة لمشاكل المواطنين وتساؤلات المنتخبين صمن دورهم الرقابي داخل البرلمان ومختلف وسائلهم القانونية في مسائلة الحكومة”.

من جهة أخرى شكل اللقاء فرصة مواتية للوقوف على بعض المشاكل والعراقيل التي تواجه عمل رؤساء الجماعات الباميين سواء المتعلق ببيروقراطية الإدارة أو تلك التي ترجع إلى ضعف الموارد المالية والخصاص المهول التي تعاني منه هذه الجماعات والذي يجعلها غير قادرة على مجابهة بعض المعضلات آخرها الخسائر البشرية والمادية والآثار السلبية التي تركتها الفياضانات الأخيرة على وضعية الساكنة.

اللقاء خرج بخلاصات هامة تتمحور حول السبل الكفيلة لتطوير أداء المستشارين الجماعيين بالحزب من خلال التكوين والتكوين المستمر للرفع من قدراتهم التدبيرية وذلك بهدف الرفع من الآداء وتحسين الخدمات.

تطوير أساليب الشراكة مع المجتمع المدني كانت حاضرة خلال هذا اللقاء وذلك للتعاون من أجل سد جزء من الخصاص في المجالات الاجتماعية وبخاصة في الصحة والتعليم والتكوين المهني وهي ملفات عزم مناضلو ومناضلات البام التعاون مع جميع الغيورين على جهة سوس وإقليم تارودانت للنهوض بها.