نفذت النقابة الديمقراطية للإسكان والتعمير وإعداد الترب الوطني والعمران العضو بالفدرالية الديمقراطية للشغل لاجتماع قرارلجنة التنسيق الوطنية للمفتشيات الجهوية المنعقد يوم 27 ماي 2016 القاضي بتنظيم وقفة احتجاجية أمام وزارة التعمير وإعداد التراب الوطني بالرباط وذلك يوم الجمعة 3 يونيو 2016 ابتداء من الساعة الحادية عشرة صباحا جراء الظلم الذي يلحق هؤلاء الموظفين، وذلك قصد تحسيس وزير القطاع بالدرجة الأولى بالوضعية المزرية التي تعانيها المفتشيات، واستخفافه بموظفيها إذ بشكل تعسفي أجل الاجتماع مع النقابة مرتين بدون مبرر مقنع، أو تدارك بتحديد موعد جديد، ويمكن تلخيص مظاهر التمييز والظلم ضد المصالح الخارجية للوزارة في النقط التالية:

* إصدار الوزارة لهيكل تنظيمي ضعيف في غياب تام للتشاور والتنسيق مع ممثلي المصالح الخارجية للوزارة، ولا يرقي إلى تطلعاتهم، ويحد من تطورهم المهني، بل وإنه يفرض قهقرة العديد منهم من رئيس قسم إلى رئيس مصلحة، في حين تتمادي الوزارة في اعتبار شرط ممارسة رئاسة القسم ضرورية لولوج منصب مفتش جهوي أو مدير مركزي، مما يستدعي ضرورة فتح الترشيح لمناصب المسؤولية السامية في وجه عموم أطر المفتشيات الجهوية، وفتح النقاش مع النقابات بخصوص تحديد معايير الولوج الى كل مناصب المسؤولية .

* عدم إعطاء الجواب التنظيمي على المفتشيات الخمس التي ألغاها التقسيم الجهوي الجديد وهي (الحسيمة، مكناس، القنيطرة، سطات، وأسفي)، بل إن الوزارة سائر في مخطط إفراغ هذه المفتشيات من الموظفين وتجريدهم من وسائل الاشتغال،

* التراجع نتائج الحوارات السابقة التي جمعت النقابة مع الكاتب العام للوزارة، ومدير الموارد البشرية حيث تمت الاتفاق على بعض الملفات والحفاظ على مكتسبات الموظفين،

* تعنت وزير القطاع واستخفافه بالعمل النقابي، إذ لم يكلف نفسه عناء تنظيم جولات الحوار الاجتماعي القطاعي.وجره المففتشيات الجهوية إلى مستنقع الخلاف بين مكونات التشكيلة الحكومية، وتصفية الحسابات السياسية،

* وأمام هذا الأفق المسدود الذي تقاد إليه المفتشيات الجهوية قصرا، فإننا كنقابة الديمقراطية للإسكان والتعمير وإعداد التراب الوطني الوطني والعمران العضو بالفدرالية الديمقراطية للشغل سنشكل قلعة من قلاع الممانعة والصمود ضد هذا المخطط الجهنمي الذي يحاك ضد الموظفين في غياب تام للضمير الوطني الذي يتمشى مع مغرب الجهوية ودستور 2011، وسيجد القارئ صور حية وناطقة من الوقفة الاحتجاجية الناجحة التي نظمتها لجنة التنسيق الوطنية للمفتشيات الجهوية

العاملة بالنقابة الديمقراطية للإسكان والتعمير وإعداد التراب الوطني والعمران العضو بالفدرالية الديمقراطية للشغل اليوم الجمعة 3 يونيو 2016 أمام وزارة التعمير وإعداد التراب الوطني حيث حج موظفات وموظفي المفتشيات الجهوية من وجدة، بني ملال، فاس، مكناس، طنجة، القنيطرة، الرباط، الدار البيضاء، وسطات فيما ستنظم وقفة أخرى بأكادير ستحضرها مفتشيات الإقليم الجنوبية، ووقفة أخرى سيتم تنظيمها بالجهة الشرقية. وذلك جراء غياب الحوار بين الوزارة ومصالحها الخارجية، وانعدام وسائل الاشتغال الضرورية، وهجوم الوزارة على المكتسبات المادية والديمقراطية للموظفين.

* وقد تميزت الوقفة بالشعارات القوية الحماسية التي رفها والمحتجون وكذالك الكلمة التي ألقاها الكاتب العام للنقابة

* كما أن الرأي العام المحلي تابع هذه الوقفة باهتمام بالغ وينتظر ونتائجها حيث تبعت من طرف عدد من السادة العمال والولات، ورؤساء المجالس الجهوية، وذلك لما تمثله المفتشيبات الجهوية بالنسبة لهم في عملية الحكامة المحلية.

بهذه المناسبة تشكر النقابة كل من تحمل أعباء السفر لإنجاح هذه الوقفة وتعاهد الجميع بمواصلة النضال،كما تشكر كل وسائل الإعلام التي تعاملت بإيجابية مع هاته الوقفة التحسيسية، وتتمنى النقابة أن تكون الرسالة قد وصلت إلى من يهمهم الأم ، كما نعلن أن النقابة تبقى منفتحة على الحوار من أجل تسوية هذا الملف.

وما ضاع حق وراءه طالب

الإمضاء الكاتب العام عبد الباقي الحسني