يبدو أن علي مزوغ رئيس الجماعة الترابية لبومية طبق نصيحة بعض المحللين الذين أعابو عليه عدم طلب دعم فريق بنكيران بالوزارات وبالبرلمان وسارع الى طلب دعم أهل المصباح لحل إختلالات جماعته الترابية.
فبعد أن أعاب عليه – البعض – مصاحبة منسق الاحرارسعيد شباعتو للقاء علي الفاسي الفهري لايجاد مخرج لمشاكل الكهرباء.إستند علي مزوغ هذه المرة على برلمانية ميدلت  ذ/ عزيزة القندوسي لحل مشاكل الماء والتطهير السائل.
ذ/ البرلمانية المذكورة جمعته بوزيرة  القطاع السيدة شرفات أفيلال مباشرة وبدون وسيط، واصطحب معه عضوة وعضو من مجلس الجماعة الترابية ببومية منتميان لحزب العدالة والتنمية.