هدد فريق المعارضة بجماعة أيت واسيف بتقديم استقالته الى عامل إقليم تنغير إن لم تتدخل السلطات المحلية والإقليمية لوضع حد لطريقة التسيير التي ينهجها رئيس المجلس الجماعي لأيت واسيف.

واستنكر أعضاء المعارضة بذات الجماعة ما اعتبروه في تصريح لـ “لومكون” إهمالا لمصالح المواطنين من طرف رئيس الجماعة الذي يكتفي فقط بتتبع مشاريعه الخاصة.

وقال ابراهيم الحافيظي عضو فريق المعارضة، إن هذا الأخير تفاجئ يوم أمس بتواجد الجرافة التابعة لجماعة أيت واسيف تقوم ببعض الأشغال خارج تراب الجماعة وبالضبط بدوار تابع لجماعة اغيل نومكون، متسائلا إن كان في علم هذه الجماعة أم أن الأمر لا يعدو أن يكون حملة انتخابية سابقة لأوانها للحزب المسير لجماعة أيت واسيف من أجل استمالة أصوات ساكنة ذلك الدوار في الانتخابات البرلمانية القادمة.

وحذر ذات المتحدث، من استغلال آليات الجماعة خارج ترابها، مضيفا أن أغلبية دواوير الجماعة توجد في الضفة الأخرى للوادي وأنه لذلك قام المجلس السابق باقتناء تلك الجرافة لاستعمالها في فك العزلة عن ساكنة تلك الدواوير، وهم الأولى بخدمات تلك الجرافة من دواوير خارجة عن تراب الجماعة، على حد تعبير الحافيظي.

وأَضاف الحافيظي أن فريق المعارضة اعتبر المبلغ المرصود لميزانية البنزين والمقدرة بـ 14 مليون سنتيم جد كبيرة إلا أن المجلس المسير للجماعة برر ذلك بأن تكاليف البنزين المستعمل في آليات الجماعة تكون مرتفعة من بينها الجرافة التي ستكون رهن اشارة كل دواوير الجماعة لمساعدتها على تعبيد الطريق، دون أن يفي رئيس الجماعة بوعوده حيث يطالب فريق المعارضة دائما باستعمال الجرافة في بعض الدواوير فيكون رد الرئيس دائما بالرفض بداعي أن الجرافة في مهمة أخرى بأحد الدواوير، يقول الحافيظي.

هذا وطالب فريق المعارضة بجماعة أيت واسيف بالتدخل العاجل للسلطات المحلية و الاقليمية من أجل اتخاذ موقف جريء في طريقة تدبير جماعة أيت واسيف، وحفظ دور المعارضة داخل المجلس أو سيقدم أعضاء المعارضة البالغ عددهم خمسة أعضاء، استقالتهم محملين المسؤولية بذلك للسلطات المحلية والإقليمية.

وفي اتصال هاتفي برئيس جماعة آيت وسيف أشار إلى أن تواجد الجرافة التابعة للجماعة بإحدى دواوير جماعة اغيل نومكون كان بطلب رسمي من السلطات المحلية  و المجلس الجماعي لإغيل نومكون من أجل مصلحة عامة وهي إصلاح طريق عامة . كما أن جماعة أيت وسيف بصدد عقد شراكة تعاون وتبادل المصالح مع جماعة اغيل نومكون  في سبيل تنمية المنطقة.

أزروال أضاف أن الشخص الذي يتحدث باسم المعارضة (في إشارة منه إلى حافيظي) لا يمثل إلا نفسه، حيث أن هناك مستشارين بالمعارضة يتبنون النقد البناء ومساندة قرارات المجلس التي تصب في مصلحة المواطنين .

وعن الضفة الغربية صرح ذات المتحدث أن الجماعة لا تدخر أي جهد من أجل النهوض بها حيث  أطلقت دراسة لربطها بجسور ذات جودة عالية. ومكتب الرئيس، يضيف أزروال مفتوح أمام كل من يدعي المعارضة المجانية للتداول في كل صغيرة وكبيرة تهم الجماعة.

جمال أمدوري