أصدر الإئتلاف المدني الجهوي للحقوق البيئية والعدالة الإجتماعية، بجهة سوس ماسة بيانا عاجلا بمناسبة اليوم العالمي للبيئة، يحذر فيه من المشاكل البيئية الكبرى بالجهة، كمشكل التعرية و توحل السدود و و التدهور الغابوي خاصة غابات أركان، و اندثار الواحات بسبب الجفاف و اقتلاع الأشجار..ملمحا بإلقاء اللوم على الدول الصناعية الكبرى، و املا بأن يكون مؤتمر مراكش للمناخ” كوب 22″ محطة لتحول بيئي تتحمل في و بالدرجة الأولى الدول الصناعية الكبرى مسؤوليتها الهامة تجاه الأرض و الكائنات الحية، و تعطى فيه الكلمة لإفريقيا و البلدان المهمشة وفق مبدأ العدالة و المساواة في تشكيل المستقبل الطاقي و المناخي لكوكبنا..

و يتكون الإئتلاف المدني الجهوي للحقوق البيئية و العدالة الاجتماعية بأكادير، جهة سوس ماسة من عدة روابط جمعوية نشيطة في هذا الميدان و إليكم البيان…