افادت مصادر اعلامية ، أن الغرفة الجنحية بالمحكمة الابتدائية باليوسفية، أدانت مؤخرا متهمة من أجل من أجل عرض وحيازة مواد إباحية، بعشرة أشهر حبسا نافذا وغرامة نافذة قدرها 2000 درهم.
وأضافت المصادر ذاتها، أن مصالح الشرطة القضائية، أوقفت المتهمة بعد التعرف على هويتها، وبعد التحقيق معها، اتهمت صديقتها بالحصول على الفيديو من عشيقها السابق، كما أكدت أن صديقتها قامت بنشر الفيديو انتقاما منها، بعدما أعرب خطيبها الأجنبي عن رغبته في الزواج منها وترك صديقتها.