متابعة.

عرف اجتماع عقده قيادي جبهة “البوليساريو” قبل يومين لاختيار خليفة محمد عبد العزيز المراكشي، خلافات وصراعات قوية.

 الاجتماع السري، الذي عرف حضور أبرز قيادي الجبهة الانفصالية،  شهد خلافا كبيرا بين الاخيرين، الذين صوت أغلبهم  بالاجماع على ترشيح ابراهيم غالي، في حين تشبت البشير مصطفى السيد بترشيحه لخلافة المراكشي مؤكدا أن الديموقراطية تقتضي الاحتكام إلى صناديق الاقتراع و ليس إلى رغبات الموتى.

 هذا ولاتزال الجبهة على صفيح ساخن، بعد وفاة المراكشي، وذلك بسبب غياب خليفة رسمي له، وكذا بسبب الاحتجاجات التي يقودها بشكل شبه يومي محتجزي المخيمات ضد التنظيم الانفصالي.