- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

“أخنوش” يفتتح أشغال اللقاء الجهوي حول التشغيل والتكوين بجهة سوس ماسة

79

ترأس وزير الفلاحة والصيد البحري عزيز أخنوش، وزير الفلاحة والصيد البحري، صباح اليوم الاثنين 11 مارس 2019 بمقر ولاية جهة سوس ماسة، وبحضور السيد والي الجهة، رئيس الجهة، وعمال أقاليم الجهة، أشغال اللقاء الجهوي حول التشغيل والتكوين بجهة سوس ماسة.

هذا ويندرج هذا الملتقى الجهوي في إطار سلسلة من اللقاءات الجهوية التي جاءت تنفيذا للتعليمات الملكية السامية للملك محمد السادس، والتي تهدف إلى تدارس الآليات والسبل الكفيلة بإدماج البعد الجهوي في التحضير للملتقى الوطني حول التشغيل والتكوين، باعتبار الجهة بمثابة شريك أساسي للدولة، إلى جانب باقي المستويات الترابية، في وضع السياسات العمومية وتنفيذها.

واعتبر “أخنوش” في كلمته الإفتتاحية بالمناسبة، أن إنعقاد هذا الملتقى الجهوي للتشغيل والتكوين بجهة سوس ماسة، الذي شهد حضور رؤساء المجالس الإقليمية والجماعات الترابية والغرف المهنية بالجهة فضلا عن ممثلي المصالح الخارجية والمجتمع المدني والقطاع الخاص، إنما يأتي لما تتميز به الجهة كمصدر أمل لتنزيل النموذج التنموي الجديد، والمجهودات التي تبدل في الجهة لخلق مناصب الشغل، مذكرا بالتوجيهات والخطب الملكية السامية بهذا الخصوص، والعناية الخاصة التي ما فتئ جلالته يوليها لفئة الشباب وجعلها في صلب النموذج التنموي والتفكير في سبل النهوض وتحسين ظروف الشباب.

كما أكد أخنوش، على أن هذا الملتقى يعتبر فرصة سانحة ومثمرة للفعاليات والقوى الحية بجهة سوس ماسة لإبراز القضايا التنموية الجوهرية والتي ستؤسس لما يجب أن يكون عليه النموذج الخاص لتنمية الجهة بالشكل الذي يرقى لتطلعات صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده، ويُمَكِّنُ من خلق الثروة وإنعاش الشغل ويبوئها الدور المستقبلي اللائق بها كجهة ذات موقع جيو-استراتيجي متميز.

ومن جهته، تناول أحمد حجي والي جهة سوس ماسة، في كلمته المؤهلات التي تزخر بها الجهة والتحديات التي يتعين رفعها في هذا الصدد، لتطوير الحركية الاقتصادية والتجارية بالجهة، والنهوض بوضعية التشغيل والتكوين على مستوى الجهة.

إلى ذلك شهدت فعاليات الملتقى، مناقشة مختلف المحاور ومداخلات لعدد من المشاركين من منتخبين وممثلي فعاليات المجتمع المدني والقطاع الخاص، قبل الخروج بخلاصات وتوصيات متميزة وهامة لأشغال هذا اللقاء الذي اختتمت فعالياته برفع برقية ولاء وإخلاص إلى عاهل البلاد الملك محمد السادس.

جدير بالذكر أن الحكومة وحرصا منها على تنفيذ التوجيهات السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، في مجال التشغيل و التكوين باعتباره رافعة للتنمية الجهوية و المجالية، اعتمدت برمجة لقاءات جهوية وعيا منها بنجاعة المقاربة التشاركية كآلية لإنتاج حلول عملية تتماشى مع خصوصيات كل جهة، و هو الأمر الذي يتطلب تشجيع و تطوير الروح المقاولاتية و الإبتكار للرفع من الإنتاج المحلي وتوفير مناصب شغل وتحقيق التنمية المحلية.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.