نظمت عمالة اقليم سيدي افني بشراكة مع الغرفة الفلاحية لجهة كلميم واد نون لقاءا تواصليا تحسيسيا بمخاطر الحشرة القرمزية على نبتة الصبار يوم الثلاثاء 14 يونيو 2016 بمقر عمالة إقليم سيدي افني، وذلك برئاسة السيد عامل الاقليم وبحضور كل من السادة؛ نائب رئيس المجلس الاقليمي ورئيس الغرفة الفلاحية لجهة كلميم واد نون ورؤساء الجماعات الترابية المعنية، اضافة الى ممثلي الغرفة الفلاحية الجهوية بالإقليم، والسيدات والسادة رؤساء التعاونيات الفلاحية والمجموعات ذات النفع الاقتصادي المعنية بقطاع الصبار.

في معرض كلمته الافتتاحية حث السيد العامل جميع المتدخلين في هذا المجال وخاصة المصالح التابعة للمكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية لتنظيم جولات استكشافية في مناطق زراعة الصبار لحمايته من الحشرة القرمزية وعقد لقاءات تواصلية وتحسيسية مع الفلاحين وأعوان السلطة المحلية للتعريف بهذه الحشرة وأعراضها وكيفية التعرف عليها وذلك لضمان أكبر قدر ممكن من اليقظة ومراقبة أي ظهور لها على الصبار من أجل التدخل المبكر قبل انتشارها في عموم المنطقة.

بعد ذلك قدم السيد رئيس مصلحة المراقبة وحماية النباتات بكلميم التابعة للمديرية الجهوية للمكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية عرضا مفصلا في الموضوع عرف فيه بالحشرة القرمزية والاضرار التي تسببها لنبتة الصبار وكيفية انتقالها ودورة حياتها وكيفية التعرف عليها. مؤكدا في ذات السياق على أن هذه الحشرة التي ظهرت في اقليم سيدي بنور لا تشكل خطرا لا على صحة الإنسان ولا على الحيوان، كما طمأن الحضور بعد تسجيل اي حالة على مستوى جهة كلميم واد نون بما فيها اقليم سيدي افني داعيا الجميع الى اليقظة والتبليغ عن اية حالة في الوقت المناسب.