قامت جمعية إيكولوجي البيئية، بزيارة رصد ومعاينة للنقط السوداء للنفايات الصلبة والسائلة، المتواجد على صعيد الجماعة الترابية لأيت ملول.

وحسب يوسف الطرفا، رئيس الجمعية، فإن لجنة مكونة من أعضاء الجمعية بمعية المصالح المعنية التابعة لجماعة أيت ملول وإعلاميين، قامت بزيارة ميدانية لأربعة مواقع بحي قصبة الطاهر وحي بطاح والبرك المائية بحي تمرسيط وحي تمزارت، وتحققوا من طبيعة النفايات والسوائل التي يتم التخلص منها على مستوى هذه المواقع.

وأوضح الطرفا، أن الدراسة شكلت محورا مهما في علاقة المدينة بمختلف مكوناتها مع المحيط البيئي والإيكولوجي للمنطقة خصوصا وأن المدينة تعرف مصادرا متعددة للتلوث أبرزها الحي الصناعي وواد سوس، مشيرا إلى أن المشاكل البيئية المطروحة فهي بالجملة، كالمياه الراكدة بمجرى واد سوس قرب تمرسيط وحي الأمل هاته المياه ناتجة عن محطة المعالجة بجماعة الدراركة وتسبب في انتشار روائح جد كريهة وتفشي البعوض والحشرات الضارة وتسبب العديد من الأمراض التنفسية والجلدية.

وأكد ذات المتحدث بأن أعضاء اللجنة اختتموا مهمتهم بإنجاز تقرير معزز بالصور يتضمن مجمل الملاحظات التي عاينوها، والتحاليل المخبرية لعينات من المياه، وسيتم إخراج مضامينه للرأي العام حتى يتم تدارك الوضع والتحرك قبل فوات الأوان.

محمد وافي