تحل  ميشيل أوباما، السيدة الأمريكية الأولى، بعد غد الثلاثاء في المغرب، رفقة بناتها ماليا وساشا، لدعم حق الفتيات المغربيات في التحصيل العلمي، على أن تلتحق بها الممثلة الأمريكية  ميريل ستريب والممثلة الهندية فريدا بينتو.
وتأتي زيارة ميشيل للمغرب، تحديدا مدينة مراكش، في إطار مبادرة  “دعوا الفتيات تتعلم”، وهي مبادرة حكومية أمريكية طرحها الرئيس باراك أوباما والسيدة الأولى في 2015، وستزور السيدة الأولى بعد المغرب اسبانيا وليبيريا.
وقالت تينا تشيشن مديرة مكتب السيدة الأولى للصحفيين في مؤتمر صحفي، أمس السبت، حسب ما نقلته وكالة “رويترز”، إن هذه المبادرة جزء من “محاولة حكومية أمريكية لمعالجة الحواجز التي تمنع أكثر من 62 مليون فتاة في شتى أنحاء العالم من التعليم ولاسيما الفتيات القاصرات”.
وقال مكتبها، إن الممثلتين الأ ميريل ستريب وفريدا بينتو، ستنضمان إلى ميشيل أوباما في المغرب، حيث ستتحدث إلى فتيات قاصرات بشأن التحديات التي تواجههن للحصول على تعليم.
اليوم 24