- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

“نجاة” وزير عربي من كارثة تحطم الطائرة الإثيوبية

77

قال مسؤول موريتاني رفيع إن رفض مرور وزير البيئة الموريتاني، أميدي كامارا، عبر العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، أسفر عن نجاته من كارثة تحطم طائرة “بوينغ” وسط إثيوبيا.

وذكر مستشار الوزير، محمد يحيى ولد لفضل، عبر صفحته في موقع “فيسبوك”، اليوم الاثنين: “استقبلت صباح اليوم في مطار جومو كنياتا في نيروبي كينيا، السيد آميدي كامارا وزير البيئة والتنمية المستديمة حيث وصل للمشاركة في مؤتمر للأمم المتحدة”.

وأضاف ولد لفضل: “كان رفضي لمرور الوزير عبر أديس أبابا واختياري للخط عبر دكار وأبيدجان موفقا. للأسف لم يكن هناك ناجون من تحطم رحلة الطائرة الإثيوبية من أديس أبابا نيروبي هذا الصباح”.

وفي غضون ذلك، أكدت مصادر مطلعة لوسائل إعلام موريتانية أن وزير البيئة نجا من حادث تحطم طائرة إثيوبية بعد أن تراجع عن المرور بأديس أبابا واستقلال الرحلة المتجهة منها إلى كينيا، حيث قرر التنقل عبر الخطوط الكينية.

وسبق أن أكدت “الخطوط الجوية الإثيوبية” عدم وجود ناجين بين ركاب الطائرة التي سقطت صباح الأحد أثناء رحلتها إلى العاصمة الكينية نيروبي، وكان على متنها 157 شخصا بينهم 149 راكبا و8 أعضاء في الطاقم.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.