اكدت الجمعيات الشريكة في برنامج محاربة الامية لإقليم تارودانت ،انها لم تتوصل بعد بمستحقاتها المالية للموسم القرائي 2015/2016 الذي أوشك على نهايته .علما ان بعض مكونات محاربة الامية لم تعد  قادرة على تحمل الوضع المالي المتأزم لديها خصوصا مع نهاية شهر رمضان الفضيل .

 و اضافت ان تأخر تحويل الاشطر المالية الخاصة ببرنامج محو الامية للموسم القرائي 2015/2016، اخل بشروط التعاقد وبنود الاتفاق الموقع بين جميع الأطراف المتدخلة. مما وضعها بين مطرقة  مطالبة فريق العمل بتعويضاتها ومطرقة المكونين الذين يعانون في صمت من عدم توصلهم بمستحقاتهم .

وهي تطالب من نيابة تارودانت والوكالة الوطنية لمحو الأمية بصرف المستحقات المالية لمكونات محاربة الامية كاملة ، عن الموسم الحالي 2015/2016 اخدين بعين الاعتبارالمجهودات التي تقوم بها وتحملها لازمة مالية خانقة  لمدة عام كامل مع رغبتها اشراك الجميع  فرحة الاحتفال بعيد الفطر السعيد  .