متابعة.

حضي فريق نادي وداد السمارة لكرة اليد باستقبال شعبي كبير من طرف ساكنة إقليم السمارة من محبي الفريق حيث استقبلته الجماهير بالشعارات واللافتات بمدخل المدينة في مشهد حماسي منقطع النظير بعد حصول الفريق على درع البطولة للمرة الثانية على التوالي بكل جدارة، عقب فوزه على فريق رجاء أكادير في المباراة النهائية لبطولة القسم الممتاز ذكور للموسم 2015-2016، والتي جمعت بينهما مساء يوم الأحد الماضي على أرضية القاعة المغطاة الكارتينغ بآسفي.

 وفي سياق أجواء الاحتفالات قام الفريق بجولة احتفالية بأرجاء المدينة رفقة أنصاره تعبيرا عن الفرحة الغامرة بهذا اللقب الذي سينضاف إلى خزينة الفريق والذي سيخلد لمسار تاريخي فريد ابتدأ بحلم صعب المنال قبل عشر سنوات في تجسيد حقيقي للإرادة المدعومة بالتصميم والتخطيط والرؤية المتبصرة.

وفي غمرة هذه الاحتفالات أيضا خص عامل الإقليم السيد “محمد سالم الصبتي” مرفوقا بوفد هام يمثل المنتخبين وممثلي الساكنة مكونات الفريق باستقبال خاص عرفانا لهم بهذا الانجاز غير المسبوق بالأقاليم الجنوبية وتحفيزا للقادم من الاستحقاقات والمواعيد الرياضية الهامة خصوصا مع اقتراب خوض الفريق لمباراة النصف نهائي لكأس العرش ضد فريق اتحاد طنجة المزمع تنظيمها بمدينة طانطان يومي 2 و3 يوليوز المقبل.

وجدير بالذكر أن ممثل الأقاليم الجنوبية وداد السمارة تأسس سنة 2001 بإمكانيات متواضعة وبطاقات محلية، في حين لم يتوهج بريق هذا الفريق إلا خلال السنوات الست الأخيرة بعد انخراط كل مكونات الإقليم وحساسياته وعلى رأسهم عامل الإقليم بهدف السير قدما بالفريق الى منصات التتويجات، وقد فاز الفريق باللقب في نسخته الفائتة وبمركز الوصيف مرتين على التوالي، في حين شارك الفريق في  فعاليات الدورة السادسة والثلاثون لبطولة إفريقيا للأندية البطلة، المنظمة بتونس من طرف الاتحاد الإفريقي لكرة اليد، كممثل للمغرب إلى جانب عشر دول إفريقية أخرى، فيما شارك أيضا في العديد من التظاهرات القارية حيث سبق أن شارك في دورة الكاميرون واحتل الرتبة الرابعة ودورتي تونس ومراكش واحتل الرتبة السابعة، في المجموعة الأولى إلى جانب فرق كبرى كالأهلي المصري والنادي الإفريقي التونسي وبالرتبة الخامسة في النسخة الإفريقية الأخيرة المنظمة بمدينة العيون والتي لاقت صدى طيبا على مستوى المشاركة والتنظيم.