أدانت استئنافية أكادير الشاب الذي شوه وجه دركي بـ”الماء القاطع” بالسجن ثلاث سنوات سجنا نافذا،على خلفية اتهامه ب”الضرب العمدي المفضي إلى عاهة مستديمة، وتحقير مقرر قضائي”، كما أدانت في نفس القضية خمسة متهمين آخرين بشهر واحد موقوف التنفيذ
في حق شاب وجه كيسا بلاستيكيا به مادة حارقة (الماء القاطع)، نحو قائد مركز الدرك الملكي، باولاد تايمة (44كلم شرق اكادير)، ليتسبب في الحاق تشوهات في مناطق مختلفة من جسده.
وكان قائد مركز الدرك الملكي بمدينة اولاد تايمة، قد تعرض للاعتداء من طرف الشاب المدان وهو من مواليد 1991 ويقطن بدوار بوحصيرة بالجماعة القروية سيدي موسى الحمري، وذلك بعد أن صدر قرار بتنفيد مقرر قضائي يقضي بافراغ عائلته أرضا كانت تستغلها في إطار الاراضي السلالية.
هذا، وخلال تنفيذ القرار، فوجئ الجميع بشاب يصعد فوق سياج حديدي ويوجه كيسا بلاستيكيا مليئا بالمادة الحارقة “الماء القاطع” صوب قائد مركز الدرك ليصيبه بحروق تسببت له في تشوهات خلقية.