مـــــــحمد انغـــير

ان العين لتدمع وإن القلب ليحزن وإنا على فراقكي يا فاضمة امازيغ لمحزونون توفيت المسكينة  فاضمة إثر تعرّضها للسعة عقرب قاتلة بفم الحصن بسبب.

طول المسافة التي قطعتها من فم الحصن مرورا بطاطا و انتهاء بأكادير فاضمة  تنحدر من دوار إيمي أوكادير بفم الحصن عمالة طاطا فارقت الحياة بسبب الاهمال و نظراً للإمكانيات المحدودة بمستشفيات الإقليم التى لاتتوفر  على أي مصل و أي دواء ضد لذغات العقارب والأفاعي ساكنة فم الحصن تودع  الطفلة فاضمة في جو حزين و مؤلم فالساكنة تعتزم عن التعبير عن سخطها في شكل نضالي وذلك تنديداً بالإقصاء والتهميش الذي يطال المنطقة وعبروا عن استنكارهم وتنديدهم بالحالة المتردية للخدمات الصحية التى تشهدها المنطقة ورفعوا  شعارات قوية مطالبين بتحسين الخدمات الصحية داخل المركز الصحي.

ولكن مع الأسف لو احصينا عدد الوفيات فى هذه المناطق خصوصا وان المنطقة معروفة بمناخها شبه الصحراوي الجاف الاكثر عرضة للسعات الافاعي والعقارب ودائما نسمع ونشهد  كثرة الوفيات بسبب لدغات الأفاعي و العقارب وخاصة فى الصيف بسبب موجة الحرارة التي تشهدها هذه المناطق  وبكل هذه الأسباب ندين بأشد العبارات الوضع الصحي الكارثي واحمل

المسؤولية الكاملة للحكومة و وزارة  الصحة لما أصبحت عليه واقع و أوضاع القطاع الصحي  فى هذه المناطق لسنوات فلابد من تحقيق جودة الخدمات الطبية وتوفير الأطباء وتجهيز المستشفيات والمستوصفات وتوفير الأدوية  والأمصال المضادة للسموم فى هذه المناطق وبهذا المصاب الجلل اتقدم إليكم بتعازينا القلبية الحارة وبمشاعر المواساة والتعاطف الأخوية المخلصة الى عائلة الضحية والى ساكنة فم الحصن أشاطركم

المكم وأحزانكم بهذا المصاب ونسأل الله العلي القدير أن يتغمد الفقيدة بواسع رحمته وفيض مغفرته  وأن يلهم أهلها الصبر و إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّـا إِلَيْهِ رَاجِعونَ