أتمرت التحركات التي قام بها القيادي في الأصالة والمعاصرة والبرلماني عن دائرة تارودانت الشمالية عبداللطيف وهبي في ملف ما بات يعرف بشباب البرنامج الحكومي “مقاولتي”، “أتمرت” على إطلاق سراح أول ضحية “شاب من مدينة تارودانت” في هذه المجموعة والذي كان قد اعتقل بداية رمضان الحالي وتطبيق الإكراه البدني في حقه.

تحركات القيادي  وهبي مند اعتقال الشاب الذي عجز عن الوفاء بالتزاماته بسبب الفياضانات التي ضربت مشاريعه، والتي تجلت في إحاطة مجلس النواب بهذه القضية الطارئة وبسؤال شفوي قبل أسبوعين طرحه مباشرة القيادي وهبي على وزير العدل والحريات والذي أكد خلاله وهبي عدم دستورية وقانونية اعتقال وتطبيق الإكراه البدني في حق هذا الشاب، مشيرا إلى  أن المواثيق الدولية لحقوق الإنسان والدستور المغربي يحرمانه.

وكان جوابا لوزير العدل في الموضوع قد أشار إلى ضرورة تبرير العجز عن الآداء بوثائق رسمية تمنع من تطبيق الإكراه البدني وهو ما قام به فعلا الشاب المعني.

الجدير بالذكر أن هذا الملف يهم أزيد من 2000 شاب استفاد من قروض في إطار برنامج “مقاولاتي” واجه بعض الإكراهات الطبيعية كالفياضانات والكساد والأمراض مما جعله يواجه اليوم الإفلاس والعجز عن الآداء.