أوقفت مصالح الأمن بالدار البيضاء، زوال يوم امس الجمعة، شخصا يشتبه في تورطه في ارتكاب جريمة القتل العمد المقرون بالسرقة الموصوفة مع التمثيل بالجثة، والتي كان ضحيتها مواطنان مغربيان يعتنقان الديانة اليهودية.

وأوضح بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني، بأن المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمدينة الدار البيضاء، اعتقلت المشتبه فيه، ويبلغ من العمر 51 سنة، بعد توصلها بإبلاغ مفاده اختفاء الضحية وزوجته في ظروف مشكوك فيها منذ الثاني من شهر يوليوز الجاري، قبل أن تظهر الابحاث والتحريات المنجزة تحت إشراف النيابة العامة المختصة، تورط البستاني الذي يعمل لدى الضحيتين في قتلهما والتمثيل بجثتيهما والتخلص منهما بأمكنة متفرقة.

وكشف البلاغ ذاته، أنه “حسب المعلومات الأولية للبحث، فإن الدافع الرئيسي لهذه الجريمة هو السرقة، حيث استولى المشتبه فيه على ذهب ومجوهرات في ملكية الضحيتين، ولا علاقة للقضية بأي عمل إرهابي”.

وقد احتفظت المصلحة الولائية للشرطة القضائية بالدار البيضاء بالمشتبه فيه تحت الحراسة النظرية رهن إشارة البحث الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة، بينما لا زالت التحريات متواصلة لتحديد جميع ملابسات وظروف القضية، حسب المصدر ذاته.