تم أمس الاحد بساحة محمد الخامس بمدينة أصيلة تدشين منحوتة “السوانح” للفنانة المغربية “إكرام القباج”، وذلك في إطار الدورة 38 لمهرجان أصيلة الثقافي.

 

وقالت إكرام القباج إن اسم “السوانح” يرمز إلى أسراب الطيور وما تحمله من بشائر الخير حسب المعتقدات الشعبية، مضيفة انها أنجزت هذا العمل خصّيصا لمدينة أصيلة لجمالها وسحرها المميز.

 

وأشارت الفنانة المغربية أن منحوتتها استغرقت ستة اشهر من العمل المتواصل وهي مصنوعة من “الاينوكس” ويبلغ طولها ثلاثة أمتار وعرضها مترين ونصف المتر.

 

يذكر أن القباج، التي تحضى أعمالها بصيت عالمي، فنانة مغربية مزدادة سنة 1960 بمدينة الدار البيضاء،  تلقت دراستها الأكاديمية التأهيلية بمدرسة الفنون الجميلة بالمدينة، قبل أن تتابع دراستها بالمدرسة العليا للفنون الجميلة بباريس لدراسة النحت، ومنذ عودتها إلى المغرب وهي تشتغل على مختلف المواد، وتطوع الأشكال لتعرض ابداعاتها في العديد من أروقة الفنون الجميلة داخل وخارج المغرب.

 

وقد تم تدشين هذا العمل الفني الضخم ضمن فعاليات منتدى أصيلة الدولي في دورته الثامنة والثلاثون، الممتدة ما بين 15 و 28 يوليوز الجاري، بحضور محمد بنعيسى، رئيس بلدية أصيلة والأمين العام لمؤسسة منتدى أصيلة الدولي، ونخبة من الشخصيات الهامة من فنانين ومثقفين.

 

 

 

تدشين منحوتة “السوانح”بحضور محمد بنعيسى، رئيس بلدية أصيلة والأمين العام لمؤسسة منتدى أصيلة الدولي، ونخبة من الشخصيات الهامة من فنانين ومثقفين

 

وفاء الادريسي من أصيلة