حققت المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهنيبسيدي إفني  نتائج مهمة في امتحانات البكالوريا بدورتيها برسم سنة 2016 إذ تبوأت المرتبة الأولى على صعيد جهة كلميم واد نون في الدورتين العادية والاستدراكية من خلال تحقيقها لنسبة نجاح عامة بلغت  55.30% علما أن نسبة نجاح المترشحين المتمدرسين بلغت 58.49% في حين كانت نسبة المترشحين الأحرار الناجحين على صعيد الإقليم 25.93%كما أن أعلى  معدل  بالجهة حصل عليه  تلميذ من شعبة العلوم الرياضية ينتمي لهاته المديرية. وتجدر الإشارة أنه خلال الدورة الاستدراكية لامتحانات البكالوريا بلغ عدد المترشحين الحاضرين المنتمين للتعليم العام 402 نجح منهم 105 أي بنسبة نجاح تساوي  26.12%.

وفي هذا السياق،  فقد عرفت مختلف العمليات المتعلقة بإجراء امتحانات البكالوريا تدبيرا وتنسيقا محكما سواء على صعيد الإعداد والتنظيم أو الإجراء أو التصحيح أو المداولات وأيضا محاربة ظاهرة الغش إذ تم ضبط 43 حالة غش خلال الدورتين معا منها 22 حالة خلال الدورة الاستدراكية، ويعزى هذا العدد الضعيف لحالات الغش مقارنة مع السنوات الفارطة إلى الحملات التحسيسية القبلية التي تم القيام لدى المترشحات والمترشحين.

وبمناسبة انتهاء كافة العمليات المرتبطة بالاستحقاق الوطني لامتحانات  البكالوريا ومختلف الاستحقاقات الإشهادية، ونظرا لما خلفه ذلك من صدى طيب نتيجة التنسيق الجماعي والمحكم والجهود الخيرة لمختلف المتدخلين إعدادا وتنظيما وإشرافا  وتتبعا سواء من لدن الفاعلين والإداريين التربويين وجمعيات الآباء والأمهات وكذا السلطات الإقليمية والمحلية والمصالح الأمنية والوقائية ومختلف الشركاء والداعمين الإقليميين والمحليين،  فإن هاته المديرية تتقدم بجليل تشكراتها وعظيم امتنانها للجميع على الجهود الخيرة التي باشروها كي تمر مختلف الاستحقاقات في ظروف  مفعمة بالجودة والانخراط الجماعي والنتائج الطيبة.