قال أحمد الفيلالي الناصري، رئيس الجمعية المغربية للناشرين “إن أثمنة الكتب والمقررات المدرسية لن تعرف أي زيادة في الموسم الدراسي المقبل”.

وأوضح الناصري أن ما تداولته بعض وسائل الإعلام من كون الكتب والمقررات الدراسية ستعرف زيادة بنسبة 30 في المائة “أمر غير صحيح وبعيد كل البعد عن الواقع”.

وأكد المتحدث أن أثمنة الكتب المدرسية لم تعرف أي زيادة منذ سنة 2002، وهي الكتب التي لازالت متوفرة حاليا، نافيا بشدة وجود أي قرار بالزيادة في أثمنتها.

مقابل ذلك، أقر أحمد الفيلالي الناصري بوجود زيادة ستمس الورق الذي يهم الدفاتر بسبب وزارة الصناعة والتجارة لزيادة تقدر نسبتها ب25 في المائة على الرسوم المطبقة على واردات الورق، لكنها “ستكون زيادة طفيفة وبسيطة”، يقول المتحدث.

وكانت وسائل إعلام وطنية قد تداولت على نطاق واسع خبرا حول زيادات ب30 في المائة في أثمنة الكتب والمقررات الدراسية