اخبار سوس.

سقط عمود كهربائي مهترئ  بحي  تراست  بلدية انزكان  زوال اليوم  الثلاثاء ، دون أن يخلف الحادث إصابات في صفوف المارة، حيث نجت باقي السيارات بأعجوبة من ضربة العمود بعد أن سقط أمامها وارتد وأرتفع وسقط خلفها.

وقد استنفر الحادث  المواطنين المتواجدين هناك، ولحسن الحظ لم يصادف حادث السقوط مرور أحد المارة، وإلا لوقعت الكارثة، حيث يرجع المواطنون سبب الحادث إلى تآكل العمود من الأسفل، ما عجل بسقوطه
وخلال تصاريح استقتها الجريدة، حملت الساكنة المجاورة  للمجلس  البلدي  و  الوكالة المستقلة لتوزيع الماء والكهرباء، مسؤولية الإهمال ونتائج تبعات الأخطار المحدقة لباقي الأعمدة الكهربائية المتواجدة بحي  تراست  وغيرها من مناطق   المدينة في غياب أية مراقبة، معلقة على حالة الأعمدة الكهربائية التي كانت تهدد  حياة الساكنة خاصة مع تقلبات الطقس وهبوب رياح قوية، متسائلين، أمام صمت الإدارة هل أصبحت الأرواح هينة من طرف المصالح المختصة  شأن الأرواح التي تزهق في البحار.
هذا، ويدعو هذا الحادث إلى التساؤل عن مدى مراقبة الأعمدة الكهربائية المتآكلة  وما أكثرها، والتي من شأنها تحصد أرواح أبرياء بسبب عدم إصلاح وتغيير مثل هذه الأعمدة المتآكلة والتي قد تتحول إلى «مميتة» لا قدر الله، مما يتطلب التدخل العاجل من الجهات المسؤولة إلى إصلاحها وصيانة كل الأعمدة المتآكلة أو المشكوك في صلابتها على امتداد شوارع وأزقة أحياء  تراست  أو استبدالها بأخرى خاصة المتواجدة أمام المدارس والمساجد والممرات الأهلة بالسكان قبل أن يستبب انهيارها في كارثة إنسانية ، من هنا تجدد الساكنة طلبها من الجهات المسؤولة التحرك من أجل إصلاح ما يمكن إصلاح بدل انتظار كارثة قد تعصف بحياة احد أبناء الحي أو المارة.